الباحث ربط هذا الارتفاع بمهمة الجنود الكنديين بأفغانستان (رويترز-أرشيف)

كشفت وثائق كندية عن ارتفاع كبير بعدد حالات الانتحار في صفوف الجيش الكندي بلغ مستوى غير مسبوق في الأعوام الماضية.

فحسب الوثائق التي حصل عليها باحث كندي بموجب قانون الوصول إلى معلومات كان معدل عمليات الانتحارية سنويا داخل الجيش 16 حالة بين 1994 و2005 ثم أصبح 20 عام 2006 ليصل إلى 36 في 2007.

ونقلت شبكة راديو كندا التلفزيونية العامة أمس عن الضابط ميشال سارتوري الذي أنهى أطروحته لنيل شهادة الدكتوراه في هذا الموضوع قوله "وقعت عن الكرسي ولم أصدق ما رأيته وكان علي مراجعة الوثيقة ما لا يقل عن خمس أو ست مرات".

ولا تبين المعطيات مكان انتحار الجنود لكن الباحث ربط هذا الارتفاع بمهمة الجنود الكنديين في أفغانستان.

وتنشر كندا 2500 جندي بولاية قندهار جنوب أفغانستان، وهي الولاية التي تعرف بأنها الجزء الأكثر اضطرابا.

وعلى غرار ما يحدث في الجيش الكندي، ارتفعت نسبة الانتحار في الجيش الأميركي في الأعوام الماضية بحيث وصلت إلى مستوى غير مسبوق عام 2006، حسب ما ذكره البنتاغون.

وسجلت نحو 102 حالة انتحار في العام المذكور أي ضعف ما كان عليه العدد عام 2001، فيما سجلت أيضا أكثر من 2000 محاولة انتحار.

المصدر : الفرنسية