براون قال إن العلاقات ستظل قوية حتى مع الرئيس الذي سيخلف بوش (رويترز)

عبر رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون عن تفاؤله بمستقبل العلاقات مع الولايات المتحدة وشدد على توسيع العقوبات ضد إيران ودعم واشنطن في العمل على استقرار العراق.
 
ونفى براون والرئيس الأميركي جورج بوش في مؤتمر صحفي عقداه في البيت الأبيض تأثر العلاقات الأميركية البريطانية منذ صعود براون للسلطة قبل نحو عام.
 
وقال براون إن هذه العلاقات ستظل قوية حتى مع الرئيس الجديد الذي سيحل في البيت الأبيض في يناير/كانون الثاني المقبل, وإنه يعود إلى الأميركيين أنفسهم أن يقرروا من سيكون رئيسهم المقبل.
 
وأضاف رئيس الحكومة البريطانية أنه "كان سعيدا بلقاء المترشحين الثلاثة إلى الرئاسة" الجمهوري جون ماكين، والديمقراطيان المتنافسان على الترشيح الديمقراطي هيلاري كلينتون وباراك أوباما.
 
وتابع براون "ما أنا مقتنع به بعد أن تكلمت مع كل واحد منهم أن العلاقة بين أميركا وبريطانيا ستبقى قوية ومتينة وستتيح مواجهة التحديات في المستقبل".
 
عقوبات إيران
وعلى صعيد آخر ساند براون الرئيس الأميركي بضرورة تشديد العقوبات الأوروبية على إيران لتشمل قطاع الغاز المسال، ردا على رفض الجمهورية الإسلامية تعليق نشاطاتها النووية الحساسة.
 
وقال براون "إن إيران لم تقل الحقيقة للمجتمع الدولي عن مشاريعها النووية". وتابع "نريد في الأسابيع القليلة المقبلة توسيع الإجراءات والعقوبات لتشمل الاستثمارات في قطاع الغاز الطبيعي والمسال".

وعبر عن اعتقاده بأن ذلك يعني توجيه رسالة إضافية للنظام الإيراني مفادها "بأن ما يحصل غير مقبول".
 
وإزاء الحرب في العراق أكد براون على مواصلة العمل جديا مع واشنطن بهدف تحقيق الأمن والاستقرار في هذا البلد.
 
ورغم الوضع الأمني المتردي بمدينة البصرة جنوب العراق إلا أنه أبدى تفاؤله بأن "البرنامج الأمني مع القوات الأميركية في البصرة وجنوب العراق يحقق نتائج جيدة وتقدما ملحوظا".
 
يذكر أن لندن كانت قد أجلت سحبا يخفض قواتها جنوب العراق من أربعة آلاف إلى 2500 جندي بسبب تصاعد أعمال العنف في البصرة.

المصدر : وكالات