مقتل وإصابة 58 بهجوم انتحاري في أفغانستان
آخر تحديث: 2008/4/18 الساعة 01:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/18 الساعة 01:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/13 هـ

مقتل وإصابة 58 بهجوم انتحاري في أفغانستان

الناتو يعترف بالخطأ في توصيل شحنة ذخائر للشرطة الأفغانية (رويترز-أرشيف)

قتل 24 وجرح 34 غالبيتهم من المدنيين في هجوم انتحاري وقع مساء اليوم الخميس جنوب غرب أفغانستان.

وقال حاكم ولاية نمروز غلام داستغير إن الهجوم نفذه انتحاري راجل في سوق مغطى في زارانغ عاصمة الولاية، مضيفا أن من بين القتلى مسؤولين اثنين في الشرطة.

وأوضح الحاكم أن المسؤولين هما شقيقان برتبة عقيد، أحدهما يدعى بسم الله خان وهو قائد شرطة مقاطعة كاش رود.

وتابع حاكم هذه الولاية الحدودية مع كل من باكستان وإيران أن هناك أطفالا في عداد الجرحى بعضهم في حالة حرجة، وأن الانفجار وقع بعيد خروج المصلين من المسجد.

وقال إن المعلومات الأولية تشير إلى احتمال أن يكون هناك أكثر من انتحاري واحد نفذ الهجوم، لكن لم يعلن أي طرف مسؤوليته عن الاعتداء.

تسليح
وفي وقت سابق الخميس اعترفت القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة للحلف الأطلسي (الناتو) بإلقاء إحدى مروحياتها شحنة ذخائر في مكان خطأ، بعد أن ذكرت صحف محلية أفغانية أن حركة طالبان استولت على الشحنة.

وعقب كشف أمر هذه الشحنة التي تم إلقاؤها في 25 مارس/آذار الماضي في منطقة جبلية وعرة في ولاية زابل المحاذية لباكستان، اتهمت وسائل إعلام أفغانية حلف الناتو بالقيام بدور مزدوج عبر تسليح مقاتلي طالبان.

وقالت إيساف في بيان لها اليوم الخميس إن هذه الاتهامات عارية تماما عن الصحة، مضيفة أن الشحنة تحوي ذخائر عيار 62.7 ملم وقنابل يدوية ومؤنا ومياها ولا تحوي أسلحة.

وأوضحت أنه تم تكليف مروحية خاصة استأجرتها وحدة تابعة لإيساف بإمداد مركز شرطة أفغاني يقع في منطقة جبلية معزولة.

وأضاف البيان "للأسف وبسبب خطأ بشري في تحديد خط طول وعرض الموقع، تم إلقاء الشحنة في مكان معزول آخر".

وتابعت إيساف أنه "تم التعرف على الخطأ لدى تقديم الطاقم إفادته في القاعدة، وأرسلت قوات التحالف الدولي بقيادة أميركية طائرة لتحديد الموقع غير أن الشحنة كانت قد اختفت".

ولم يتم تقديم أي معلومة بشأن الجهة التي استولت على الشحنة، كما لم تعلن طالبان أنها تمكنت من الشحنة.

الجيش الأميركي يعلن مقتل جنديين من المارينز (رويترز-أرشيف)
مارينز 
في غضون ذلك أعلنت القوة 24 في مشاة البحرية الأميركية (المارينز) في أفغانستان أن الجنديين الأخيرين اللذين قتلا من قوات الحلف الأطلسي ينتميان إليها، وهما أول خسارة بشرية لها بعد وصولها مؤخرا إلى البلاد.

وصرح الناطق باسم القوة الكابتن كلي فراشور أنهم خسروا عنصرين من المارينز فجر يوم أمس الأربعاء في قندهار جنوب أفغانستان.

وأضاف أن جنديين آخرين أصيبا بجروح لكنه لم يذكر أية تفاصيل عن وضعهما الصحي، مكتفيا بالقول إنهما تعرضا لعبوة ناسفة يدوية الصنع في قندهار.

وكانت إيساف قد أعلنت في بيان لها أن اثنين من جنودها قتلا وجرح اثنان الأربعاء في انفجار جنوب أفغانستان، ولم تعط تفاصيل عن ظروف الانفجار وجنسية الضحايا، حيث يعود عادة لدول الضحايا الكشف عن جنسيتهم.

وبدأت طلائع القوة 24 من المارينز بالوصول إلى أفغانستان الشهر الماضي، ومن المفترض أن يكتمل عددها ليبلغ 3200 جندي.

واستقرت القوة في قاعدة قندهار الجوية وبدأت العمل على الأرض في مطلع أبريل/نيسان الحالي.

وقبل وصول القوة كان بعض المارينز يعملون في أفغانستان، ومن المتوقع انضمام حوالي ألف منهم إلى التحالف الدولي بقيادة أميركية في إطار "عملية الحرية الدائمة".

المصدر : وكالات