احتجت الصين رسميا لدى شبكة "سي أن أن" الأميركية على تعليقات لأحد صحفييها وصف فيها الصينيين بأنهم "بُلْه"، ومنتجاتهم بأنها "بالية".

واستدعت وزارة الخارجية الصينية مديرين تنفيذيين للشبكة الإخبارية الأميركية لتوجه لهم احتجاجا.

كما استنكر بيان للمتحدث باسم الخارجية ليو جيانتشو صدر في وقت متأخر الأربعاء تعليقات جاك كافرتي في برنامج "غرفة المواقف" بشبكة سي أن أن، وطالب الشبكة بالاعتذار.

ووصف ليو تعليقات كافرتي بأنها "حقيرة"، كما أشار تقرير نشرته اليوم الخميس صحيفة تشاينا ديلي التي تديرها الدولة إلى أن "هذه التعليقات انطوت على هجوم خبيث على الشعب الصيني وانتهكت على نحو خطير القواعد الأخلاقية لمهنة الصحافة".

وأضاف ليو أن دافع سي أن أن كان "تضليل الرأي العام" و"غش الشعب الصيني"، وحث الشبكة وكافرتي على التراجع عما أسماه التعليقات التافهة وتقديم اعتذار صادق للشعب الصيني.

وكان المعلق الأميركي قد قال في البرنامج إن الولايات المتحدة استوردت من الصين بضائع "بالية بها مستويات طلاء رصاص مرتفعة ومنتجات غذائية مسمّمة للحيوانات الأليفة".

وأضاف كافرتي "إنهم نفس مجموعة البُله والسفاحين الموجودين خلال الأعوام الخمسين الماضية".

وحاولت سي أن أن تبرير موقفها وقالت إنها لم تقصد أي إهانة بتعليقات كافرتي وأوضحت أن المعلق كان يعبر عن رأيه في الحكومة الصينية وليس الشعب الصيني.

ولم تقبل الحكومة الصينية هذا التبرير، واستمرت في مطالبة الشبكة بالاعتذار معتبرة أن "من يعملون في مجال الصحافة يتعين عليهم الالتزام بالسلوك الأخلاقي، فليس لهم امتياز الافتراء على شعب آخر أو حكومات أخرى".

المصدر : وكالات