جون ماكين تحدث عن فجوة مصداقية سببتها الحرب على العراق (الفرنسية-أرشيف)

أقر المرشح الجمهوري جون ماكين بصعوبة إقناع الشعب الأميركي بخوض حرب ضد إيران لمنعها من امتلاك السلاح النووي، ملمحا إلى أن الأمر يحتاج إلى حجج مقنعة.

لكنه وعد بممارسة ضغوط دبلوماسية وتجارية ومالية عليها إذا ما انتخب رئيسا للولايات المتحدة.

وأوضح ماكين في تصريحات لشبكة (أم إس إن بي سي) التلفزيونية أن الصعوبة في إقناع الشعب الأميركي لخوض الحرب تكمن بالحاجة إلى حجة أكثر إقناعا، خاصة بعد فشل الولايات المتحدة في العثور على أسلحة للدمار الشامل في العراق. وهو المبرر الذي غزا على أساسه الرئيس الأميركي جورج بوش العراق عام 2003، وأقر ماكين بأن هذا الفشل أوجد "فجوة في المصداقية".

واستشهد ماكين السيناتور عن أريزونا بمعلومات استخبارية تقول إن طهران قريبة فيما يبدو من "نقطة التحول" في اكتساب التكنولوجيا اللازمة لصنع سلاح نووي، ورغم ذلك أكد أنه ولاتخاذ عمل عسكري بمواجهة إيران لا بد أن تشكل هذه الدولة "خطرا واضحا وحاليا".

ولغايات كسب الرأي العام في حالة اتخذ قرار الحرب، أكد ماكين أنه سيكون من الضروري دعوة أعضاء الكونغرس المعنيين إلى البيت الأبيض، من أجل مشاورات مكثفة ليعرض عليهم الأدلة، وقال إن رسالته إليهم ستكون "أريد منكم أن تكونوا معنا في الإقلاع والهبوط".

المصدر : رويترز