الصين تستضيف مباحثات سداسية لمناقشة ملف إيران النووي
آخر تحديث: 2008/4/16 الساعة 15:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أمير دولة قطر يناقش مع وفد أميركي يقوده جاريد كوشنر تعزيز التعاون بين البلدين
آخر تحديث: 2008/4/16 الساعة 15:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/11 هـ

الصين تستضيف مباحثات سداسية لمناقشة ملف إيران النووي

الصين تستضيف لأول مرة محادثات بشأن إيران (رويترز) 

بدأت الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا مناقشات اليوم في العاصمة الصينية بكين لبحث ما إذا كان سيجري عرض حوافز أقوى لإيران لكبح برنامجها النووي، في الوقت الذي طالب فيه مسؤول عسكري أميركي كبير بفتح حوار مع طهران والإبقاء على جميع الخيارات مفتوحة.

ويعقد هذا الاجتماع على مستوى أقل من الوزراء في شنغهاي، وحسب دبلوماسي غربي فإنه من المنتظر أن يناقش الاجتماع إمكانية تحسين عرض عام 2006، بتقديم حوافز لإقناع إيران بكبح برنامجها النووي، فيما قال هي يافي مساعد وزير الخارجية الصيني "نحن هنا اليوم لمناقشة تطورات جديدة تحيط بالقضية النووية الإيرانية".

ويعد هذا الاجتماع الأول من نوعه بالنسبة للصين، التي كانت قد ابتعدت عن دائرة الضوء في هذا النزاع، وتسعى بكين التي استضافت المحادثات السداسية لإنهاء برنامج كوريا الشمالية النووي، لتسليط الضوء على دورها لإنهاء الطريق المسدود فيما يتعلق بجهود إيران لتخصيب اليورانيوم.

"
مجلس الأمن كان قد أقر ثلاث مجموعات من العقوبات للضغط على إيران لتقديم المزيد من المعلومات للمفتشين الدوليين بشأن برنامجها النووي ووقف التخصيب
"
وكانت الدول الست قد عرضت التعاون النووي المدني، وتوسيع التجارة فيما يتعلق بالطاقة والتكنولوجيا والزراعة، إذا أوقفت إيران تخصيب اليورانيوم وتفاوضت معها.

ولكن طهران تصر على أن من حقها تخصيب اليورانيوم، الذي تقول إنه لأغراض سلمية للوفاء بالطلب المتزايد على الطاقة، غير أن الولايات المتحدة وقوى غرب أوروبا وإسرائيل يخشون أن يمكن تخصيب اليورانيوم إيران من الحصول على سبل تصنيع أسلحة نووية.

يذكر أن مجلس الأمن كان قد أقر ثلاث مجموعات من العقوبات للضغط على إيران لتقديم المزيد من المعلومات للمفتشين الدوليين بشأن برنامجها النووي ووقف التخصيب.

التحدي الإيراني
في هذه الأثناء اعتبر رئيس أركان الجيوش الأميركية مايكل مولن أن إيران ستكون التحدي الرئيسي للولايات المتحدة في السنوات الخمس المقبلة، مؤكدا ضرورة فتح حوار مع طهران، والإبقاء على كل الخيارات مفتوحة.

وقال مولن في مناقشة أعقبت كلمة ألقاها في مركز هيريتج فونديشن للتفكير إن إيران موجودة في قلب عدد كبير من الاضطرابات وعدم الاستقرار في المنطقة والعالم، وتوقع أن تبقى إيران "في مقدمة الصورة ووسطها لفترة ثلاث إلى خمس سنوات على الأقل".

طهران أكدت حقها في مواصلة طموحها النووي السلمي (الفرنسية-أرشيف)
صعوبة الحرب
وفيما يتعلق بمستقبل العلاقة بين الولايات المتحدة وإيران أقر المرشح الجمهوري جون ماكين بصعوبة إقناع الشعب الأميركي بخوض حرب ضد إيران لمنعها من امتلاك السلاح النووي، ملمحا إلى أن الأمر يحتاج إلى حجج مقنعة.

لكنه وعد بممارسة ضغوط دبلوماسية وتجارية ومالية عليها إذا ما انتخب رئيسا للولايات المتحدة.

وأوضح ماكين في تصريحات لشبكة "أم أس أن بي سي" التلفزيونية أن الصعوبة في إقناع الشعب الأميركي بخوض الحرب تكمن في الحاجة إلى حجة أكثر إقناعا، خاصة بعد فشل الولايات المتحدة في العثور على أسلحة للدمار الشامل في العراق. وهو المبرر الذي غزا على أساسه الرئيس الأميركي جورج بوش العراق عام 2003، وأقر ماكين بأن هذا الفشل أوجد "فجوة في المصداقية".

ولأجل كسب الرأي العام في حالة اتخذ قرار الحرب، أكد ماكين أنه سيكون من الضروري دعوة أعضاء الكونغرس المعنيين إلى البيت الأبيض، من أجل مشاورات مكثفة ليعرض عليهم الأدلة، وقال إن رسالته إليهم ستكون "أريد منكم أن تكونوا معنا في الإقلاع والهبوط".

المصدر : وكالات