أنور إبراهيم يعلن استعداده لتسلم السلطة في ماليزيا
عـاجـل: وزير الدفاع الأميركي: السعودية والإمارات أوقفتا عملياتهما الهجومية على الحديدة

أنور إبراهيم يعلن استعداده لتسلم السلطة في ماليزيا

أنور قال إنه يريد أغلبية مريحة في البرلمان لتشكيل حكومته (الفرنسية)

أكد زعيم المعارضة في ماليزيا أنور إبراهيم إمكانية تسلمه السلطة من التحالف الحاكم لأنه حصل على تأييد ما يكفي من أعضاء البرلمان الذين قرروا الانضمام إلى المعارضة.
 
وجاءت تصريحات إبراهيم بعدما منعت الشرطة أمس تجمعا شعبيا احتفالا بعودته إلى العمل السياسي بصورة رسمية، وقال "أستطيع أن أقول الآن وللمرة الأولى إننا جاهزون لحكم البلاد".
 
وأوضح أن ثلاثين محاميا على الأقل من تحالف الجبهة الوطنية الحاكم وافقوا على مساندته، الأمر الذي يمكنه من إسقاط الحكومة.
 
وأضاف نائب رئيس الوزراء السابق إن المعارضة تحتاج لمزيد من الوقت حتى تحصل على أغلبية مريحة تشكل بموجبها حكومة في ماليزيا.
 
وأكد في السياق أنه ليس في عجلة من أمره لأنه يريد أغلبية برلمانية تمكنه من تنفيذ مخططاته الإصلاحية، وأبرزها "تطهير القضاء ومواجهة الفساد وإرساء انسجام إثني في البلاد".
 
اعتقال
من جانب آخر قال مسؤول رفيع في حزب أنور (حزب عدالة الشعب) إن الشرطة اعتقلت زوجة أنور عزيزة وان إسماعيل رئيسة الحزب وثلاثة أعضاء آخرين فيه فجر اليوم بتهمة تنظيم تجمع من غير ترخيص.
 
وكان حزب إبراهيم سعى مساء أمس لتنظيم تجمع شعبي بمشاركة عشرات الآلاف من مناصريه للاستماع لأول خطاب شعبي يلقيه الزعيم منذ انتخابات نهاية الشهر الماضي وللاحتفال بإنهاء الحظر المفروض عليه بالعمل السياسي.
 
تجدر الإشارة إلى أن إبراهيم -الذي كان نائيا لرئيس الوزراء عندما عزله رئيس الحكومة السابق محاضر محمد عام 1998- كان قد أعلن أن طموحه هو رئاسة الوزراء.
 
وقد عزل إبراهيم على خلفية اتهامات له بالشذوذ والفساد، وهي اتهامات نفاها، واعتبر أن محاكمته سياسية. وقد أفرج عنه عام 2004 بعد إسقاط تهمة الشذوذ.
المصدر : الجزيرة + وكالات