الصين تعلن اكتشاف أسلحة بدير تبتي والدلاي لاما يهدد بالاستقالة
آخر تحديث: 2008/4/14 الساعة 22:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/14 الساعة 22:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/9 هـ

الصين تعلن اكتشاف أسلحة بدير تبتي والدلاي لاما يهدد بالاستقالة

الدلاي لاما هدد من سياتل بالاستقالة وصحف الصين هاجمته بشدة (الفرنسية)

قالت السلطات الصينية إنها وضعت يدها على مخزن للأسلحة النارية في أحد معابد التبت بجنوب غرب البلاد في تلميح إلى أن أعمال الشغب التي جرت خلال الشهر الماضي في هذا الإقليم جزء من محاولة لقلب النظام.

وذكر التلفزيون الحكومي أن الشرطة في مقاطعة أبا بإقليم سيشوان تحركت إلى أحد الأديرة بعد تلقيها معلومات وعثرت هناك على 30 سلاحا ناريا.

ونقل التلفزيون عن مصدر في الشرطة أن بعض الأسلحة نصف أوتوماتيكية وأنها كانت موزعة في أماكن عدة داخل الدير وعثر على بعضها في مكان يحتفظ فيه الرهبان بكتبهم المقدسة.

كما أشار متحدث حكومي في المقاطعة ذاتها إلى أن الأسلحة المضبوطة عدلت بحيث يمكن لحامليها استخدام الذخائر التي يستخدمها الجيش.

يذكر أن مقاطعة أبا كانت بين المقاطعات التبتية التي شهدت في 14 مارس/آذار الماضي مواجهات مع المحتجين على الحكم الصيني الذين يدعون إلى عودة الزعيم الروحي للتبت الدلاي لاما.

وأدت هذه المواجهات بين المحتجين التبتيين والسلطات الصينية إلى مقتل 19 شخصا قضى معظمهم في عاصمة الإقليم لاسا، ويقول التبتيون إن عدد القتلى أكبر من ذلك بكثير.

تلويح بالاستقالة
في هذه الأثناء هدد الدلاي لاما مجددا من مدينة سياتل الأميركية بالاستقالة إذا خرجت أعمال العنف في التبت عن أية سيطرة نافيا السعي إلى فصل منطقة التبت عن الصين.

الرهبان البوذيون باتوا محل شبهة بعد اتهام الصين لهم بالتسلح (الفرنسية) 
وكان الزعيم الروحي للتبت يتحدث للصحفيين على هامش سلسلة محاضرات حول الرحمة يلقيها على الساحل الغربي للولايات المتحدة خلال أول رحلة له إلى الخارج منذ اضطرابات التبت.

وقال إن العالم بأسره يعرف أن الدلاي لاما لا يسعى إلى الاستقلال أو الانفصال. وأضاف أنه في حال خروج أعمال العنف عن أية سيطرة "فعندها لن يكون لي خيار آخر غير الاستقالة"، مؤكدا ذلك بقوله "إذا شاركت أغلبية الناس في أعمال العنف فسوف أستقيل".

وقال الزعيم الروحي للتبت إن هذا الإقليم لن يمنح أي امتيازات للصين، مجددا دعوته حكومة بكين إلى وقف عمليات القمع وسحب جنودها من المدن التبتية. وأضاف أن "نضالنا موجه للقلة في قيادة جمهورية الصين الشعبية وليس ضد الشعب الصيني".

وفي بكين نددت وسائل الإعلام الصينية بالدلاي لاما وأنصاره أمس بوصفهم "معادين لحقوق الإنسان"، ووصفت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي بأنها "أقل الشخصيات شعبية في الصين".

ونددت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) بالدلاي لاما بوصفه "دجالا" وقالت إنه يحلم بإعادة النظام الإقطاعي التبتي.

ونشرت شينخوا هذه التعليقات اللاذعة بعد يوم واحد من إعلان بكين اعتقال تسعة رهبان بوذيين لتفجيرهم مبنى حكوميا في التبت.

الدلاي لاما دعا الصين إلى سحب جنودها من التبت (الفرنسية-أرشيف)
أزمة دبلوماسية
في سياق آخر نفى وزير الخارجية الأيرلندي ديرموت أهيرن وقوع أزمة دبلوماسية مع الصين بعد انسحاب السفير الصيني في دبلن خلال إلقاء وزير البيئة الأيرلندي جون جورملي كلمة اتهم فيها الصين بانتهاك حقوق الإنسان في التبت.

وظهر السفير الصيني لدى أيرلندا ليو بيوي في لقطات تلفزيونية وهو يتشاور مع أحد مساعديه قبل أن ينسحب خلال كلمة ألقيت مساء السبت قال فيها جورملي إن التبت تعرضت "للاستغلال والقمع والمعاناة طويلا".

وقال جورملي الذي يتزعم حزب الخضر الشريك الأصغر في حكومة الائتلاف التي يقودها حزب فيانا فيل "نحن نتمتع دائما بعلاقات طيبة مع الشعب الصيني".

وأضاف في مؤتمر لحزب الخضر "لكننا ندين هذا الانتهاك لحقوق الإنسان وندعو الحكومة الصينية إلى الدخول في حوار مع الدلاي لاما".

المصدر : وكالات