فرنسا تطلب تشكيل قوة دولية لمحاربة القرصنة والصومال تشيد
آخر تحديث: 2008/4/13 الساعة 12:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/13 الساعة 12:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/8 هـ

فرنسا تطلب تشكيل قوة دولية لمحاربة القرصنة والصومال تشيد

رئيس الوزراء الفرنسي قال إن القوة المقترحة ستعمل على تأمين الممرات الدولية (الفرنسية)

دعت فرنسا إلى تشكيل قوة دولية بتفويض من الأمم المتحدة لمكافحة القرصنة البحرية، فيما أشادت الحكومة الصومالية بالعملية التي نفذها الجيش الفرنسي ضد قراصنة صوماليين احتجزوا 30 فردا هم طاقم يخت فرنسي قبل أن تطلق قوة فرنسية سراحهم وتقوم باعتقال ستة قراصنة.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون بمؤتمر صحفي خلال زيارة للعاصمة اليابانية طوكيو إن "هذه واحدة من المرات الأولى التي تنفذ فيها عملية عسكرية في هذه المنطقة ضد القرصنة".

وأضاف "سنطالب بتشكيل قوة دولية بموجب تفويض من الأمم المتحدة ستكون فرنسا مستعدة بطبيعة الحال للمشاركة فيها وتكون مهمتها العمل على تأمين الممرات المائية في هذه المنطقة بالإضافة إلى مضيق ملقة" بين ماليزيا وإندونيسيا.

من جهته قال جان ديفد ليفيت كبير المستشارين الدبلوماسيين للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إن فرنسا تعتزم هذا الأسبوع تقديم إجراءات جديدة إلى بقية الدول الأخرى الأعضاء بمجلس الأمن الدولي لمكافحة القرصنة.

ويعتقد أن القراصنة الذين اعتقلتهم القوات الفرنسية صيادون صوماليون، وقال مسؤولون إنهم يعتزمون إحالتهم للمحاكمة في فرنسا.

وعلى صعيد متصل، قال المتحدث باسم الحكومة الانتقالية الصومالية عبدي حجي غوبدون إن حكومة بلاده "تشيد" بالعملية التي نفذها الجمعة الجيش الفرنسي ضد قراصنة صوماليين، مضيفا أنه يمكن وصف هذه العملية بأنها "مشجعة".

ودعا غوبدون الدول الأخرى إلى الانضمام لمحاربة القراصنة قبالة سواحل  الصومال، وقال "إذا نفذت كل حكومة عمليات كتلك التي شنها الفرنسيون، فأعتقد أننا لن نرى قراصنة أبدا في المياه الصومالية". ولم يوضح المتحدث باسم الحكومة الصومالية ما إذا كانت باريس تشاورت مع حكومته قبل شن العملية.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن وزير الدفاع الفرنسي إيرفيه موران أن فرنسا "حصلت على الضوء الأخضر من السلطات الصومالية لتنفيذ العملية".

يذكر أن الصومال تشهد حربا أهلية منذ الإطاحة بنظام محمد سياد بري في يناير/كانون الثاني 1991. ولا يخضع قسم كبير من الأراضي الصومالية لسلطة الحكومة الانتقالية خصوصا المنطقة التي كان يبحر فيها اليخت الفرنسي "لو بونان".

واحتجز اليخت وطاقمه قبالة غاراد المنطقة التابعة لبونتلاند شمال شرق البلاد التي تمثل نحو ثلث الأراضي الصومالية.
المصدر : وكالات

التعليقات