الشرطة الإيرانية: انفجار شيراز ليس جنائيا
آخر تحديث: 2008/4/13 الساعة 15:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/13 الساعة 15:42 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/8 هـ

الشرطة الإيرانية: انفجار شيراز ليس جنائيا

توقعات بارتفاع حصيلة الضحايا نظرا لشدة الانفجار (الفرنسية)

نفت وزارة الداخلية الإيرانية أن يكون الانفجار الذي شهدته إحدى الحسينات في مدينة شيراز أمس عملا جنائيا. ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية عن نائب وزير الداخلية المسؤول عن الأمن القومي عباس محتج قوله "إن الإنفجار كان نتيجة لحادث وليس لزرع قنبلة" وأشار إلى أن السبب قد يكون راجعا إلى الإهمال بترك متفجرات بمعرض أقيم في وقت سابق في ذكرى الحرب الإيرانية العراقية.
 
في هذا السياق ارتفعت حصيلة القتلى إلى أحد عشر وزادت أعداد الجرحى عن 190.
 
وقال مراسل الجزيرة في طهران محمد حسن البحراني إن عدد القتلى مرشح للارتفاع بالنظر إلى كون بعض الجرحى في حالة خطيرة.
 
وبسبب ضخامة الانفجار الذي وقع في حي سكني وسط شيراز، وجهت مستشفيات المدينة نداء للسكان للتبرع بالدم وطلبت من جميع العاملين في المهن الطبية بالمدينة الالتحاق بمراكز عملهم.
 
خطبة أسبوعية
وبحسب وكالة فارس فإن الانفجار وقع حينما كان رجل الدين أنجوين جاد يلقي خطبته الأسبوعية حول البهائيين، وهي حركة محظورة منذ قيام الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
 
وتعتبر شيراز إحدى المدن الإيرانية الأكثر شهرة والتي يقصدها السياح بسبب قربها من أثار الإمبراطورية الفارسية.
 
وهذه هي المرة الأولى التي يقع فيها هجوم بمدينة إيرانية كبيرة تقع في ولاية غير حدودية، خاصة أن شيراز لا توجد فيها أية أقلية عرقية أو دينية مهمة خلافا للولايات الحدودية.
 
وقد شهدت ولايات أخرى هجمات ومواجهات مسلحة خلال العامين الماضيين منها ولاية خوزستان جنوب غرب البلاد حيث تعيش أقلية من العرب والسنة،  وولاية كردستان (غرب) وتقطنها أغلبية كردية، وولاية سيستان-بلوشستان (جنوب شرق) حيث تعيش أقلية سنية كبيرة.
 
واستهدف هجوم في سبتمبر/أيلول الماضي الشيخ سمير دور قاوندي إمام مسجد الأهواز، كبرى مدن ولاية خوزستان ما أدى إلى إصابته بجروح.
 
وكانت مدينة الأهواز مسرحا لسلسلة هجمات دموية عامي 2005 و2006 نسبت إلى مجموعة عربية انفصالية وأوقعت عشرات القتلى والجرحى.
المصدر : الجزيرة + وكالات