20 دقيقة لكسر جليد ستة عقود بين الصين وتايوان
آخر تحديث: 2008/4/13 الساعة 00:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/13 الساعة 00:13 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/7 هـ

20 دقيقة لكسر جليد ستة عقود بين الصين وتايوان

جنتاو (يمين) لم يشر إلى سيو إلا بصفته رئيسا لـ"السوق المشتركة عبر المضيق"   (الفرنسية)
 
التقى الرئيس الصيني هو جنتاو نائب رئيس تايوان المنتخب, ليكون أول لقاء على هذا المستوى بين البلدين منذ 1949، تاريخ انتصار الثورة الشيوعية وانفصال جزيرة تايوان.
 
واجتمع جنتاو مع فينسنت سيو على هامش منتدى اقتصادي إقليمي في جزيرة هينان في جنوب الصين, ولم يدم اللقاء إلا عشرين دقيقة وكان معظمه على انفراد وخاض الطرفان في الاقتصاد أساسا.
 
رمزي بالأساس
واعتبر اللقاء رمزيا بالأساس, لكن الرموز مثقلة بالمعاني في صينٍ تحاول استرجاع جزيرة "متمردة", وتزاوج بين الترغيب والترهيب في العلاقة معها.
 
ووصف سيو اللقاء بالودي, لكن الوفد الصيني لم يعلق عليه, وإن قال جنتاو قبله إنه يتطلع إلى بحث فرص التعاون الاقتصادي.
 
وسبق أن التقى جنتاو سيو سابقا في المنتدى, لكنها أول مرة يجتمع به بصفته مسؤولا حكوميا, بعد فوز الحزب القومي "كوومينتانغ" المؤيد للتقارب مع الصين في انتخابات تايوان الشهر الماضي.
 
معاهدة سلام
وجدد سيو تصميمه على توقيع معاهدة سلام مع الصين تنهي نزاعا مسلحا لم يتوقف رسميا منذ نحو 60 عاما, ويريد بدايةً إطلاقا سريعا لرحلات الشارتر بين البلدين.
 
ورغم التوتر السياسي فإن السياحة مزدهرة بين البلدين, إذ يزور أربعة ملايين تايواني الصين سنويا.
 
وما زالت السلطات الصينية ترفض الاعتراف بحكومة تايوان المنتخبة, ولم يشر جنتاو إلى سيو إلا بصفته رئيسا لـ"السوق المشتركة عبر المضيق", وهي مجموعة خاصة تحاول الرقي بالتبادلات بين الصين والجزيرة التي تتمتع باستقلال فعلي منذ 59 عاما.
 
وكان تحسين العلاقات بين البلدين أحد العهود الانتخابية للرئيس التايواني المنتخب ما ينغ جيو.
 
وقال أحد أعضاء الوفد التايواني إن "الهدف الأساسي كسر جليد ثماني سنوات", في إشارة إلى حقبة الرئيس التايواني المنتهية ولايته شن شوي بيان المنتمي إلى "الحزب الديمقراطي التقدمي" ذي النزعة الاستقلالية.
 
ورحبت الولايات المتحدة أمس باللقاء وقال جون نيغروبونتي مساعد وزيرة الخارجية إن "الحوار بين جمهورية الصين الشعبية وسلطات تايوان هو الوسيلة الفضلى للمضي قدما". 
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: