دفاع الكندي عمر خضر يشتكي من إجراءات ظالمة بغوانتانامو
آخر تحديث: 2008/4/12 الساعة 11:12 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/7 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير التجارة التركي: سنرد على أميركا بالمثل إذا فرضت عقوبات جديدة
آخر تحديث: 2008/4/12 الساعة 11:12 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/7 هـ

دفاع الكندي عمر خضر يشتكي من إجراءات ظالمة بغوانتانامو

خضر كان عمره 15 عاما حين اعتقاله عام 2002 (رويترز-أرشيف)
اشتكت هيئة الدفاع عن المعتقل الكندي الوحيد في غوانتانامو عمر خضر من أن الإجراءات القضائية ظالمة ولا تمكن أي متهم من الحصول على البراءة.

واتهم المحامي وليام كوبلر مدعي الحكومة والمحاكم العسكرية بإخفاء أدلة عن هيئة الدفاع واشتكى إلى القاضي العسكري بيتر براونباك من عدم تمكنه من الاطلاع على معلومات مصنفة "سرية" في ملف موكله.

وقال كوبلر الذي غالبا ما ينتقد المحاكم العسكرية المخصصة لمعتقلي غوانتانامو "لا أظن أن أحدا يمكنه أن يخرج بريئا من غوانتانامو".

وسبق أن تواجه المحامي كوبلر مع مدعي الحكومة في جلسة أمام قاضي المحكمة العسكرية المكلفة بقضية الشاب خضر حول موعد بدء محاكمته التي يفترض أن تجرى في الصيف.

واعتقل الجيش الأميركي خضر وهو في الـ15 من عمره عام 2002 في أفغانستان، وهو متهم بقتل جندي أميركي بإلقاء قنبلة لدى اعتقاله بأفغانستان إضافة لتهم بمحاولة القتل والتآمر ودعم الإرهاب والتجسس.

ويبلغ عمر خضر الآن 21 عاما وهو معتقل منذ خمس سنوات في معسكر غوانتانامو سيئ الصيت، وهو المواطن الوحيد من دولة غربية الذي لم يفرج عنه حتى اللحظة.

وكانت منظمة العفو الدولية اعتبرت أن معاملة عمر خضر في السنوات الخمس الماضية مثال لاستخفاف الولايات المتحدة بالقانون الدولي في الحرب على ما يسمى الإرهاب.

وأشارت إلى أنه بالنظر لعمره حين اعتقاله يتعين على السلطات الأميركية ترحيله إلى كندا ما لم تعرضه أمام محكمة مدنية.

ولا يزال في غوانتانامو نحو 380 معتقلا غالبيتهم لم يحاكموا أو توجه تهم إليهم، وينتظر 80 منهم نقلهم إلى دولهم، و60 إلى 80 آخرين إحالتهم أمام محاكم استثنائية.

وحسب منظمات حقوق الإنسان فإن المعتقلين جميعهم إما أبرياء أو أشخاص تقع عليهم مسؤولية بسيطة.

المصدر : الفرنسية