ثاباتيرو يؤدي اليمين أمام الملك والملكة في قصر زارزويلا في العاصمة مدريد (الفرنسية)
 
أدى خوسيه لويس رودريغز ثاباتيرو اليمين القانونية اليوم أمام ملك إسبانيا خوان كارلوس وزوجته الملكة صوفيا ليتولى رئاسة الوزراء لفترة ولاية ثانية من أربع سنوات، أعقبها بإعلانه الحكومة الجديدة التي تكونت من 19 وزارة تسع منها نساء.
 
ونال ثاباتيرو الاشتراكي (47 عاما) أمس ثقة البرلمان برئاسة الحكومة، وصوت لثاباتيرو 169 نائبا, وعارضه 158, وامتنع 23 عن التصويت.
 
وخاض ثاباتيرو جولة أولى لم تمنحه الأغلبية المطلوبة فدخل جولة ثانية عدد الأصوات المطلوب فيها أقل, ليكون أول سياسي إسباني يضطر إلى ذلك منذ وفاة الجنرال فرانسيسكو فرانكو في 1975.
 
حكومة نسوية
وبعد أدائه اليمين القانونية كشف ثاباتيرو تشكيلة حكومته الجديدة التي ضمت لأول مرة في تاريخ إسبانيا عددا من النساء يفوق عدد الرجال مع تعيين سيدة على رأس وزارة الدفاع.
 
وجدد ثاباتيرو لأبرز وزرائه السابقين خاصة نائبة الرئيس المتحدثة ماريا تيريسا فيرنانديز دي لا فيغا ونائب الرئيس المكلف بالاقتصاد بيدرو سولبيس.
 
كما احتفظ ميغال أنخيل موراتينوس بحقيبة الخارجية وألفريدو بيريس روبالكابا رغم بعض التردد بوزارة الداخلية.
 
وأصبحت كارمي شاكون النجمة الصاعدة في الحزب الاشتراكي عن كتالونيا (37 عاما) أول سيدة تتولى منصب وزارة الدفاع في تاريخ المملكة.
 
وهي واحدة من تسع نساء مقابل ثمانية رجال في الحكومة التي أعلنها ثاباتيرو اليوم بعد أداء اليمين أمام الملك خوان كارلوس.
 
وضمن جديد الحكومة وزارة المساواة التي أسندت للأندلسية بيبيانو إيدو (31  عاما) ووزارة العلوم والابتكار التي أسندت للباسكية كريستينا غارمينديا (45 عاما).

وحدد ثاباتيرو أولويات حكومته في إنعاش اقتصاد يتهدده الركود بعد 10 سنوات من الازدهار, ومحاربة منظمة إيتا الانفصالية الباسكية, ومواصلة إصلاحاته الليبرالية الاجتماعية بما فيها إنهاء التمييز على أساس العرق والدين والميول الجنسية. 

المصدر : وكالات