النتائج الأولية لانتخابات نيبال تظهر تقدم الماويين
آخر تحديث: 2008/4/12 الساعة 13:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/12 الساعة 13:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/7 هـ

النتائج الأولية لانتخابات نيبال تظهر تقدم الماويين

الماويون يتقدمون في 56 من أصل 102 دائرة انتخابية (الفرنسية

قال مسؤول في اللجنة الانتخابية في نيبال إن المرشحين المحسوبين على المتمردين الماويين السابقين يسجلون تقدما على منافسيهم في الانتخابات التي يعتقد أنها ستفضي إلى زوال الملكية في هذه الدولة الواقعة في جبال الهمالايا.

وأوضح المتحدث باسم اللجنة لاكسمان باتاري أن الماويين سجلوا تقدما في 56 دائرة من أصل 102 جرى إحصاء أصواتها.

ولن يكون بالإمكان التعرف على النتائج النهائية للانتخابات التي تجري وفق النظامين النسبي والأكثري قبل مرور أسبوع.

ويتوقع أن تعرف هوية 240 نائبا ممن يتم انتخابهم بنظام الغالبية في غضون أسبوع. أما احتساب بقية المقاعد حسب النظام النسبي التي يصل عددها إلى 335 فيتطلب المزيد من الوقت ولا يتوقع أن تعرف النتائج الكاملة قبل عدة أسابيع.

يشار الى أن قانون الانتخاب النيبالي المختلط يعطي 240 مقعدا للمرشحين المنفردين و335 للوائح، فيما يمنح 26 مقعدا للساسة البارزين الذين لم يحصلوا على مقاعد ولبعض الشخصيات العامة.

وأشار فرز الأصوات في 14 دائرة إلى أن مرشحي الحزب الشيوعي في نيبال (الماويين) فازوا في ثمان منها ويتوقع حسب مصدر في اللجنة الانتخابية أن يفوز الماويون في 58 دائرة أخرى.

وزراء الائتلاف
وأشارت النتائج إلى أن ثلاثة من الفائزين الماويين هم وزراء في الائتلاف الحكومي وكانوا ضمن فريق التفاوض الذي أنهى 10 أعوام من التمرد المسلح في البلاد.

وأبدى الوزير الماوي في الحكومة الائتلافية هيسيلا يامي ثقته بفوز حزبه عند إعلان النتائج النهائية لعمليات فرز الأصوات، وأضاف أن الشعب "اختارنا لقيادة البلاد انعكاسا للرغبة في التحول إلى النظام الجمهوري الذي درجنا على المطالبة به".

النيباليون يترقبون نتائج الانتخابات التي لن تعرف نتيجتها النهائية قبل أسابيع(الفرنسية)
والانتخابات هي نقطة محورية في اتفاق السلام بين الحكومة والمتمردين السابقين الذي أتى بدوره بعد موافقة الملك على التخلي عن سلطته المطلقة.

يشار إلى أن بعض عمليات إطلاق النار المتفرقة التي أدت إلى مقتل 10 أشخاص أثناء عمليات الاقتراع لم يثن ملايين النيباليين من الوفود إلى مراكز الاقتراع في أول انتخابات تشهدها البلاد منذ تسعة أعوام.

ولا يتوقع المراقبون أن يحصل أي من الأحزاب الـ 54 التي تتنافس في أصوات الناخبين من الحصول على الأكثرية المطلقة.

المصدر : وكالات

التعليقات