بوش دعا الكونغرس لتوفير الموارد المالية الكافية للجيش الأميركي في العراق (الفرنسية)

قال الرئيس الأميركي إنه سيجمد سحب قوات بلاده من العراق في يوليو/تموز المقبل, بعد توصية من قائد القوات الأميركية هناك ديفد بتراوس, في الوقت الذي أعرب فيه وزير الدفاع روبرت غيتس عن أمله في سحب جديد بحلول الخريف.
 
وقال جورج بوش -في خطاب للشعب الأميركي بمناسبة الذكرى الخامسة لغزو العراق- إنه سيكمل عملية انسحاب محدودة للقوات الأميركية في يوليو/تموز، ثم يجمد أي انسحابات إضافية أثناء فترة مراجعة لمسار الحرب في العراق.
 
وأضاف "لن تتوقف أي من عملياتنا في العراق، بل سنستخدم الأشهر المقبلة لاغتنام الفرص التي أتاحتها زيادة عدد القوات، وسنواصل العمليات على كافة الجبهات".

وأوضح أنه طمأن قائد القوات الأميركية في العراق على أنه سيحصل على "كل الوقت الذي يحتاجه" لإجراء هذه المراجعة. وقال إنه أصدر تعليماته إلى وزير الدفاع لتخفيض مدة خدمة الجنود في أفغانستان والعراق من 15 شهرا إلى 12 شهرا.
 
الذكرى الخامسة لغزو العراق
توفير موارد

ودعا بوش الكونغرس إلى إقرار تشريع يوفر الموارد المالية التي يحتاجها الجيش الأميركي في العراق.
 
واعترف بارتفاع تكاليف الحرب التي تدفعها الخزينة لتنفيذ إستراتيجيته في الحرب على ما يسمى الإرهاب، لكنه قال إن التزامات إدارته أقل مما التزمت به الولايات المتحدة في فترة الحرب الباردة.
 
وحذر الرئيس الأميركي من أن فشل الجيش الأميركي في العراق سيدفع تنظيم القاعدة إلى زعم الانتصار في الحرب، كما أن "إيران ستعمل على ملء الفراغ، وفشلنا سيزيد من جرأة أعدائنا".
 
من جهة أخرى أكد بوش أن بلاده ستدافع عن مصالحها في العراق ضد ما سماه التهديدات الإيرانية. وهدد بأن "الولايات المتحدة ستتحرك لحماية مصالحنا وقواتنا وشركائنا العراقيين".
 
غيتس أعرب عن أمله بأن يسمح الوضع الميداني بالحد من التواجد في الخريف (رويترز)
توقف قصير
وفي السياق نفسه قال وزير الدفاع الأميركي إنه يأمل أن تكون "فترة التوقف" عن سحب قوات جديدة من العراق قصيرة, وبأن يسمح الوضع الميداني بالحد من التواجد بحلول الخريف.
 
وقال روبرت غيتس في جلسة استماع أمام الكونغرس "ينبغي أن نكون واقعيين فالوضع على الصعيد الأمني بالعراق يبقى هشا والتقدم قد ينعكس, وإذا استمر الوضع في التحسن كما شاهدنا في الأشهر الـ14 الماضية، عندها نعتقد أن الظروف ستمسح له (الجنرال بتراوس) برفع توصية بسحب قوات جديدة".
 
وبشأن فترة التوقف في سحب القوات الأميركية التي أعلن عنها الرئيس بوش, أوضح غيتس أنه لا يتوقع أن تكون هذه الفترة طويلة. وردا على سؤال عما إذا كان لا يزال يأمل بخفض عدد الجنود إلى مائة ألف من الآن, وحتى يناير/كانون الثاني 2009, أجاب وزير الدفاع بالنفي.

يشار إلى أن بوش وافق على توصيات بتراوس باستكمال سحب محدود للقوات القتالية بحلول يوليو/تموز ثم فرض تجميد لمدة 45 يوما لإجمالي عدد القوات عند نحو 140 ألفا قبل النظر في مزيد من التخفيضات المحتملة. وقد رفض بوش مرارا وضع جدول زمني لسحب القوات.

المصدر : وكالات