معارضة ماليزيا تعلن تشكيل ائتلاف في وجه الحكومة
آخر تحديث: 2008/4/1 الساعة 19:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/1 الساعة 19:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/26 هـ

معارضة ماليزيا تعلن تشكيل ائتلاف في وجه الحكومة

 المعارضة حرمت الحزب الحاكم من الأغلبية الراجحة في الانتخابات الأخيرة
 (الفرنسية-أرشيف)

اتفقت أحزاب المعارضة الثلاثة في ماليزيا على تشكيل تحالف رسمي في محاولة لتقديم نفسها على أنها بديل للحكومة جدير بالثقة، وذلك بعد أن حقق تحالفها غير الرسمي في الانتخابات البرلمانية الأخيرة نجاحا كبيرا أمام الحزب الحاكم.

فقد تم الإعلان اليوم الثلاثاء في العاصمة كوالالمبور عن تشكيل تحالف الشعب الذي يضم ثلاثة أحزاب تنتسب لتيارات علمانية وعرقية وإسلامية مختلفة أيديولوجيًّا، وذلك تحت شعار "حماية مصالح الشعب الماليزي".

وفي هذا الإطار قال أنور إبراهيم أحد زعماء المعارضة ونائب رئيس الوزراء السابق، إن التحالف ملتزم ببرنامج الإصلاح واحترام حقوق الإنسان ومبادئ العدالة وحرية التعبير إلى جانب الخطط الاقتصادية المناسبة للشعب الماليزي.

يشار إلى أن حزب العدالة الشعبية -الذي يتزعمه إبراهيم ويتكون من أقليات مختلفة- تعاون في الانتخابات التي جرت في الثامن من الشهر الماضي مع حزب العمل الديمقراطي وهو حزب علماني يتكون من الأقلية الصينية، ومع حزب الأمة الماليزية الإسلامي.

أنور إبراهيم: ملتزمون باحترام حقوق الإنسان وحرية التعبير (الجزيرة-أرشيف)
وبرز هذا التعاون عبر وضع مرشح واحد لأحزاب المعارضة الثلاثة في كل دائرة انتخابية لتفادي الصراع العرقي الذي كان سببا في خسارة المعارضة في الانتخابات البرلمانية السابقة.

ونتيجة لذلك حرمت المعارضة تحالف الجبهة الوطنية وهو الحزب الحاكم في ماليزيا، من الفوز التقليدي بأغلبية ثلثي مقاعد البرلمان، وذلك من خلال رفع عدد مقاعد المعارضة من 19 إلى 82، فضلا عن خسارة الحزب الحاكم خمس ولايات في انتخابات الحكومات المحلية، حيث كسبتها المعارضة.

وعن التحالف الجديد بين الأحزاب الثلاثة قال ليم كين سيانغ زعيم حزب العمل الديمقراطي إن الشعب يتطلع إلى تعاون هذه الأحزاب في إحداث التغيير المطلوب.

ولعل من أكبر العقبات التي تمكنت المعارضة من حلها في مرحلة الاستعداد للانتخابات البرلمانية، تلك المتصلة بجمع حزب العمل الديمقراطي مع حزب الأمة الماليزية المحسوب على التيار الديني المحافظ الذي ينادي بتطبيق الشريعة الإسلامية في ماليزيا.

وعن هذه النقطة أشار زعيم حزب الأمة الماليزية عبد الهادي أوانغ إلى أن الأولوية الأساس في الوقت الراهن هي التوصل لموقف مشترك بين أحزاب المعارضة، مؤكدا أن الحزب سيعمل على "تطبيق ما يمكن تطبيقه من قوانين الشريعة الإسلامية مع احترام الأديان الأخرى".

المصدر : وكالات

التعليقات