مجلس الأمن يرفع حظر الأسلحة عن حكومة الكونغو
آخر تحديث: 2008/4/1 الساعة 06:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/1 الساعة 06:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/26 هـ

مجلس الأمن يرفع حظر الأسلحة عن حكومة الكونغو

القرار يدعم سيطرة الرئيس جوزيف كابيلا لاستعادة الأمن بأنحاء البلاد (الفرنسية-أرشيف)

صوت مجلس الأمن الدولي بالإجماع على قرار رفع حظر الأسلحة المفروض على الحكومة الكونغولية، وأبقاه مع تهريب الأسلحة والتدريب العسكري على جميع المليشيات والجماعات المتمردة في البلاد.

وجاء القرار الذي صدر الاثنين بوصفه دعما لحكومة الرئيس الكونغولي جوزيف كابيلا التي تسعى لاستعادة الأمن في أنحاء البلاد، بعد أن وصلت إلى السلطة عبر انتخابات وصفت بأنها ديمقراطية.

وأعرب سفير الكونغو لدى الأمم المتحدة أتوكي إليكا عن تفاؤله بأن قرار مجلس الأمن من شأنه أن يساعد الحكومة في التصدي للمليشيات المتمردة التي ما زالت ناشطة شرق الكونغو.

وتضمن قرار مجلس الأمن تمديد حظر السفر وتجميد الأصول المالية لقائمة من القادة السياسيين والعسكريين للجماعات المتمردة. ويفرض القرار قيودا مالية وأخرى على سفر الزعماء الذين يجندون الأطفال في الأعمال العسكرية. كما يطال الحظر الأفراد المتهمين بقتل وخطف وتشويه الأطفال والنساء.

وأبدى مجلس الأمن "قلقه العميق" إزاء وجود الجماعات المسلحة في شرق الكونغو التي تسبب إدامة "أجواء انعدام الأمن في المنطقة بأسرها"، وأدان المجلس استمرار ما سماه التدفق غير المشروع للأسلحة إلى داخل الكونغو وأفريقيا الوسطى.

وأكد القرار من جهة أخرى أن جميع البلدان ينبغي أن تزود مجلس الأمن بإخطار مسبق لأي شحنات عسكرية تذهب لصالح الحكومة الكونغولية فضلا عن أي أنشطة تتعلق بالتدريب العسكري. كما دعا حكومة الكونغو وحكومات الدول المجاورة إلى التحقق من صحة الوثائق لجميع الطائرات العاملة بالمنطقة.
 
كما دعا المجلس الكونغو وجيرانه إلى ضمان أن جميع المطارات في مناطقهم لا تستخدم لشحن أسلحة إلى الجماعات المتمردة.

وكانت المليشيات المتمردة وقعت اتفاقا مع الحكومة في أواخر يناير/كانون الثاني يقضي بأن تلتزم جميع الأطراف بوقف فوري لإطلاق النار، يعقبه انسحاب المقاتلين من المحاور الرئيسية على أن تتولى الأمم المتحدة مهمة حفظ السلام، لكن القتال استمر بشكل متقطع، وينتهك وقف إطلاق النار بصورة يومية تقريبا.

تجنيد الأطفال
على صعيد متصل، أعرب صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) عن قلقه لاستئناف المجموعات المسلحة تجنيد القاصرين بعد فترة توقف في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال جوليان هارنس مندوب اليونيسيف في تصريح صحفي "فور توقيع اتفاقات 23 يناير/كانون الثاني بين المجموعات المسلحة الكونغولية والحكومة، لاحظنا تدنيا لتجنيد الأطفال في شمال منطقة كيفو، لكن الأمر تغير منذ شهر أو شهرين". وأضاف "منذ يناير/كانون الثاني، جندت مختلف المجموعات المسلحة نحو 100 طفل".
المصدر : وكالات