الكونغرس الأميركي يعود لمناقشة تمويل الحرب على العراق
آخر تحديث: 2008/4/2 الساعة 01:05 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/2 الساعة 01:05 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/27 هـ

الكونغرس الأميركي يعود لمناقشة تمويل الحرب على العراق

مجلس النواب الأميركي تسيطر عليه أغلبية ديمقراطية (رويترز-أرشيف)

أ
كد مسؤول برلماني بواشنطن أن مجلس النواب سينظر في مشروع قرار لمواصلة تمويل الحرب على العراق، وذلك بعد أن يقدم قائد القوات الأميركية بالعراق تقريره الميداني، وسط احتدام السباق الرئاسي بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري.

ففي تصريح إعلامي الثلاثاء أفاد رئيس الأغلبية الديمقراطية بالنواب ستيني هوير أن المجلس سيناقش مطلع مايو/ أيار المقبل مشروع قرار بخصوص الإنفاق العسكري للحرب على العراق.

وتساءل هوير معلقا على هذا الموضوع عما إذا كان توظيف هذا المال في إجبار البيت الأبيض على سحب القوات من العراق يعتبر الطريقة المثلى، مجددا موقف الديمقراطيين بضرورة تغيير السياسة الأميركية على هذا الصعيد.

بيد أن رئيس الأغلبية الديمقراطية أشار في الوقت نفسه إلى أن هذه القوات تحتاج إلى التمويل طالما بقيت بالعراق.

الجنرال بتراوس سيقدم تقريره للكونغرس الأسبوع المقبل (رويترز-أرشيف)
وأوضحت المصادر الأميركية أن مناقشة مشروع القرار المذكور لن تتم إلا بعد أن يقدم يقدم قائد القوات الأميركية بالعراق الجنرال ديفد بتراوس وسفير البلاد لدى بغداد ريان كروكر، تقرير حالة عن الوضع الميداني بالعراق إلى الكونغرس الأسبوع القادم.

ومن المتوقع أن يوصي بتراوس في التقرير المرتقب بوقف الخطة المتصلة بخفض عدد الجنود الأميركيين بالعراق، وذلك لتجنب خسارة ما تصفه واشنطن بالمكاسب الأمنية التي تحققت الشهور الماضية بفضل زيادة عدد القوات الأميركية في ذلك البلد مطلع العام الفائت.

غير أن هذا الاقتراح سيجد معارضة قوية من قبل الديمقراطيين داخل الكونغرس، على أساس أن العراقيين لا يقومون بما يكفي لتسريع العملية السياسية في البلاد طالما أن القوات الأميركية تقود العمليات القتالية هناك.

وما قد يعزز هذا الموقف أرقام حكومية أشارت الثلاثاء إلى أن القتال الذي اندلع على مدى الأسبوع الفائت بين القوات العراقية وأنصار جيش المهدي بالبصرة ومدينة الصدر ببغداد، رفع أعداد القتلى المدنيين هناك إلى أعلى مستوى له منذ ستة أشهر.

وفي هذا الإطار أوضحت بيانات لوزارات الداخلية والصحة والدفاع أن 923 مدنيا قتلوا خلال مارس/ آذار المنصرم أي بزيادة 31% عن فبراير/ شباط، مما يجعل مارس/ اذار أكثر الشهور دموية منذ أغسطس/ آب الماضي.

ماكين اتهم أوباما بالجهل وعدم فهم الأمن القومي الأميركي (رويترز-أرشيف)
وتشكل هذه الأرقام -بحسب المراقبين- ضربة قوية للحكومة العراقية وإدارة الرئيس الأميركي جورج بوش اللتين دأبتا وفي أكثر من مناسبة على القول بتراجع مستويات العنف الشهور القليلة الماضية كدليل على نجاح الحملة الأمنية.

السجال الانتخابي
من جهة أخرى اتهم المرشح الجمهوري جون ماكين المترشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية باراك أوباما بالجهل الفاضح للتاريخ ومتطلبات الأمن القومي، على خلفية الحديث عن وضع القوات الأميركية بالعراق.

وقال ماكين خلال لقاء تلفزيوني أجرى على متن الطائرة التي أعادته الاثنين إلى واشنطن "إن أوباما لا يفهم المبادئ الأساسية في الأمن القومي والحرب".

وأضاف أن غريمه لا يتمتع "بفهم جوهري للتاريخ" ولما قامت به الولايات المتحدة للحفاظ على أمنها القومي "في مواجهة التحدي الجوهري الكامن في التطرف الإسلامي" مشيرا إلى أن أوباما "إما أنه لم يقرأ أو لا يفهم تاريخ حروب هذا البلد" والطريقة التي يعتمدها للحفاظ على تحالفاته وعلى السلام.

وقد أدلى ماكين بكلامه ردا على أسئلة حول تصريحات سابقة له أشار فيها إلى إمكانية بقاء القوات الأميركية بالعراق مائة عام، واستعداده للتوقيع على إنفاق 150 مليار دولار لفترة غير محدودة لتمويل تلك القوات طالما كان ذلك ضروريا.

وقد رد الديمقراطي أوباما على هذه التصريحات بالقول إن الولايات المتحدة لا يمكنها تحمل ذلك الوضع، مشددا على ضرورة إجراء نقاش حول هذه المسألة.

المصدر : وكالات