وزير الإعلام الباكستاني قال إن خان (يسار) سيواصل تلقي العلاج في منزله (رويترز-أرشيف)
أعلن اليوم في إسلام آباد أن العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان غادر المستشفى بعد تعافيه من حمى وإصابة فيروسية.

وكان خان الخاضع منذ عام 2003 للإقامة الجبرية قد نقل الأربعاء الماضي إلى المستشفى بعد إصابته بالحمى وانخفاض ضغط الدم.

ونقل التلفزيون الباكستاني عن وزير الإعلام نصار نيمون أن خان سيواصل تلقي العلاج في منزله في العاصمة الباكستانية.

يشار إلى أن خان كان قد وضع رهن الإقامة الجبرية بعد التحقيق معه في قضية تسريب أسرار نووية إلى إيران وليبيا وكوريا الشمالية.

وسعت الولايات المتحدة ودول أخرى إلى استجواب خان بشأن أنشطته، لكن الحكومة الباكستانية رفضت الطلب.

واعترف خان -الذي ينظر له على أنه أبو القنبلة النووية الباكستانية- في بيان متلفز عام 2004 بقيامه بتسريب تكنولوجيا نووية إلى البلدان الثلاثة.

وأجريت لخان (70 عاما) جراحة بعد إصابته بسرطان البروستاتا عام 2006.

المصدر : وكالات