زرداري وشريف أتفقا على إعادة القضاة الذين أقالهم مشرف (الفرنسية)

أعلن زعيما الحزبين الفائزين بالانتخابات التشريعية الأخيرة أنهما أبرما اتفاقا لتشكيل حكومة ائتلافية، وقالا إن البرلمان الجديد سيعيد القضاة البارزين الذين أقالهم الرئيس برويز مشرف إلى مناصبهم.

وجاء هذا الإعلان بعد مباحثات عقدت قرب العاصمة إسلام آباد بين زعيم حزب الشعب آصف زرداري ونواز شريف زعيم أحد أجنحة حزب الرابطة الإسلامية.

وقال شريف للصحفيين في ختام المباحثات إن الحزبين اتفقا على تشكيل شراكة ائتلافية من أجل قيام ما وصفها باكستان ديمقراطية، وشدد على أن شريكي الائتلاف جاهزان لتشكيل الحكومة وعلى البرلمانات الوطنية والإقليمية الانعقاد فورا.

ولم يتفق قادة حزب الشعب بعد على مرشحهم لمنصب رئيس الوزراء. ويتوقع على نطاق واسع أن يتولى المنصب مخدوم أمين فهيم نائب زعيم الحزب. علما أن  زرداري -زوج زعيمة الحزب الراحلة بينظير بوتو- غير مؤهل لأنه لا يشغل مقعدا برلمانيا.

يأتي ذلك في وقت نصح فيه الرئيس مشرف الحكومة الائتلافية القادمة التي قد تضغط عليه لكي يقدم استقالته، بأن تركز على محاربة ما سماه الإرهاب ومواصلة النمو الاقتصادي بدلا من السياسة.

المصدر : وكالات