الأطباء نصحوا تاتشر بعدم إلقاء الخطب حتى تتجنب الإرهاق (الفرنسية-أرشيف)

قالت مصادر طبية بريطانية إن رئيسة الوزراء السابقة مارغريت تاتشر نقلت الجمعة وهي في حالة مستقرة إلى المستشفى لإجراء "اختبارات طبية وقائية".
 
وقال بيان صادر عن مستشفى سان توماس "نؤكد أن البارونة تاتشر قضت الليلة في المستشفى تحت المراقبة" مضيفا أن "حالتها مستقرة وأنها تتكلم مع الفريق الطبي المشرف عليها".
 
وقالت متحدثة باسم حزب المحافظين -الذي ترأسته تاتشر 15 عاما- إن تاتشر شكت من وعكة في وقت سابق أمس. وأضافت "إننا على اتصال بمكتبها وأرسلنا لها تمنياتنا بالشفاء".
 
ولم تظهر تاتشر (82 عاما) في مناسبات عامة في السنوات الأخيرة إلا نادرا بعد إصابتها بسلسلة من الجلطات الدماغية الصغيرة في عامي 2001 و2002، مما اضطر الأطباء لنصحها بعدم إلقاء الخطب حتى تتجنب الإرهاق الخطر.
 
امرأة حديدية
وكانت تاتشر أول سيدة تتولى رئاسة الحكومة في بريطانيا وقد حكمت البلاد لأكثر من عشر سنوات بعد انتخابها في عام 1979، وحتى استقالتها في نوفمبر 1990. كما كانت أول زعيمة تفوز ثلاث مرات متتالية في الانتخابات. 
 
وفي 1984، نجت من محاولة اعتداء بقنبلة ألقاها مسلحون في الجيش الجمهوري الأيرلندي في مؤتمر لحزب المحافظين في بريغتون.
 
وحظيت تاتشر التي كانت تلقب "بالمرأة الحديدية" بسمعة قوية كونها واحدة من أكثر الساسة صرامة في عصرها، كما عرفت بتأييدها لأيديولوجية الرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان.

المصدر : وكالات