الإسبان يختارون نوابهم الأحد والاشتراكي الأوفر حظا
آخر تحديث: 2008/3/9 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/3 هـ
اغلاق
خبر عاجل :زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد الإسباني يفوز بجائزة الفيفا لأفضل مدرب لعام 2017
آخر تحديث: 2008/3/9 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/3 هـ

الإسبان يختارون نوابهم الأحد والاشتراكي الأوفر حظا

ثاباتيرو بدا واثقا من الفوز (رويترز)
 
يتوجه الناخبون الإسبان غدا إلى صناديق الاقتراع لاختيار أعضاء البرلمان الجديد بمجلسيه النواب والشيوخ.

وتجرى الانتخابات في 52 دائرة انتخابية، ويتنافس فيها عدد كبير من الأحزاب السياسية على رأسها الحزب الاشتراكي بزعامة خوسيه لويس ثاباتيرو الذي يعد الأوفر حظا في هذه الانتخابات.

وأوضح وزير الدولة لشؤون الإعلام الإسباني فرناندو موراليدا أن أكثر من 35 مليون مواطن إسباني مدرج في القوائم الانتخابية سيشارك في الانتخابات العامة، بما يفوق الانتخابات الماضية بنسبة 1.45% لاختيار 350 نائبا و208 أعضاء بمجلس الشيوخ الذين يشكلون البرلمان بمجلسيه.

وينتخب جيبا سبتة ومليلية في شمال المغرب نائبا واحدا لكل منهما، بينما يمثل باقي الدوائر الخمسين نائبان اثنان على الأقل، ما يجعل المجموع 102.

كما سيتم تعيين 56 نائبا من قبل 17 منطقة إسبانية تتمتع بالحكم الذاتي. ومن الموقع إعلان النتائج مساء الأحد, بعدها يصبح أمام مجلسي البرلمان مهلة تنقضي في 3 أبريل/نيسان المقبل لعقد أول اجتماع.

كما يبدأ الملك خوان كارلوس بعد ذلك جولة مشاورات مع ممثلي أبرز الأحزاب السياسية يقترح على إثرها مرشحا لرئاسة الحكومة دون تحديد مهلة لذلك, على أن يمنح البرلمان ثقته للحكومة بالأغلبية المطلقة.

وكانت الحملات الانتخابية قد علقت قبل يومين من الاقتراع عقب مقتل مستشار بلدي سابق من الحزب الاشتراكي في إقليم الباسك شمال إسبانيا.

دعوة للمقاطعة
من جهتها دعت منظمة إيتا التي وجهت إليها أصابع الاتهام في الحادث إلى مقاطعة الانتخابات احتجاجا على ما تصفه بقمع الدولة الإسبانية لها، خاصة بعد حظر حزبين انفصاليين قريبين من حزب باتاسونا الذراع السياسية لها.

وقد رفعت أجهزة الأمن من درجة التأهب تحسبا لأي عمليات متوقعة من جانب إيتا. وتعتمد الحكومة الاشتراكية نهجا متشددا حيال إيتا وكل الأحزاب السياسية التي تدور في فلكها منذ فشل مفاوضات السلام عام 2006.

وقد حث ثاباتيرو ومنافسه اليميني ماريانو راخوي الناخبين على التصويت حتى اللحظات الأخيرة من الحملات الانتخابية.

ويسعى اليمين لتحقيق نصر في هذه الانتخابات، مشككا في صحة استطلاعات الرأي التي ترجح فوز الاشتراكيين, حيث يحاول استغلال قلق الإسبان المتزايد من التباطؤ الاقتصادي.
المصدر : وكالات