التقرير الأممي قال إن العنصرية زادت ضد المسلمين بعد أحداث 11 سبتمبر (رويترز-أرشيف)

قال تقرير للأمم المتحدة إن العرب والمسلمين في الولايات المتحدة تحولوا إلى هدف لممارسات عنصرية منذ تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001.

وأعلنت لجنة القضاء على التمييز العنصري التابعة للأمم المتحدة في تقريرها أنها "قلقة للغاية من ارتفاع الاستهداف العنصري تجاه العرب والمسلمين والمتحدرين من جنوب آسيا".

وأكدت اللجنة أن "الإجراءات المتخذة في إطار مكافحة الإرهاب يجب ألا تكون عنصرية لجهة العرق واللون والأصل العائلي أو الوطني أو الإثني".

وتأسفت اللجنة لكون الأميركيين السود والمنتمين إلى الأقليات الأخرى لا يزالون يعانون من التفرقة العنصرية في جميع مجالات الحياة العامة بدءا بالتعليم ومرورا بالإسكان والرعاية الصحية ووصولا إلى المعاملة القضائية.

وطالب التقرير السلطات الأميركية "بمراجعة تعريف التفرقة العنصرية في التشريعات الفدرالية وفي الولايات وفي ممارسات المحاكم".

وجاء في التقرير أن الأقليات "تتركز بشكل كبير في أحياء فقيرة حيث المساكن متواضعة وفرص العمل محدودة والحصول على الرعاية الصحية غير مناسب والمدارس فقيرة وحيث يخيم العنف والجريمة".

ونددت لجنة الأمم المتحدة أيضا بالقسوة التي تتعامل بها الشرطة مع أبناء هذه الأقليات.

المصدر : وكالات