الشرطة الأميركية تواصل التحقيقات حول انفجار وقع في ميدان تايمز بنيويورك (الفرنسية)

استبعد البيت الأبيض أن يكون الانفجار الذي شهده ميدان تايمز بنيويورك صباح اليوم عملا إرهابيا، بينما لا تزال التحقيقات جارية لتحديد ملابساته والجهة التي تقف وراءه.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو في مؤتمر صحفي إن الانفجار الذي وقع اليوم قرب مركز للتجنيد العسكري في ميدان تايمز "لا يبدو أنه عمل إرهابي، لكن التحقيقات لا تزال جارية".

في السياق قالت وزارة الأمن القومي الأميركية إنه لا توجد معلومات تشير إلى تهديد وشيك على الولايات المتحدة إثر وقوع ذلك الانفجار الذي استعملت فيه قنبلة أو عبوة ناسفة وأحدث أضرارا طفيفة في مبنى مركز التجنيد وتسبب في عرقلة بحركة السير إلا انه لم يوقع إصابات.

وتحطمت جراء الانفجار -حسب الشرطة- نوافذ كشك صغير إضافة للبوابة أمام المركز الذي غالبا ما يشهد تظاهرات مناهضة للحرب.

ونقلت الصحافة المحلية عن شاهد عيان قوله إنه شاهد أحد المارة يرمي عبوة ناسفة، ولم تؤكد الشرطة تلك الرواية.

وقد طوقت الشرطة موقع الانفجار ومنع المشاة من الاقتراب منه حيث قامت فرق تفكيك المتفجرات والتحقيق الجنائي بتفتيش الموقع بحثا عن أدلة.

وانتشرت عشرات سيارات الطوارئ في الموقع وحلقت مروحية تابعة للشرطة فوق المنطقة بينما تجمع عدد من المارة عند حواجز الشرطة.

وفي وقت لاحق سمح للسيارات بالمرور في ساحة تايمز المعروفة باسم "مفترق طرق العالم" كما عادت حركة قطارات الأنفاق إلى طبيعتها ما جنب المدينة ساعات من الفوضى.

المصدر : وكالات