قوات الناتو تتعرض لهجمات متزايدة في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

اعترف حلف شمال الأطلسي (الناتو) بمقتل اثنين من جنوده متأثرين بجراح أصيبا بها في انفجار جنوبي أفغانستان أمس. وقال بيان للحلف صباح اليوم إن الانفجار وقع أثناء مرور دورية عسكرية للقوات, دون أن يحدد جنسية القتيلين.

وقبل ذلك أعلنت وزارة الدفاع الهولندية عن إصابة ثلاثة جنود هولنديين في انفجار بمركبتهم.

وقالت الوزارة في بيان إن أحد الجنود فقد ساقيه كلتيهما وحالته حرجة, في حين وصف وزير الدفاع التفجير بأنه أسلوب جبان, وقال إن من المحزن أن يستخدم من وصفهم بالإرهابيين الذين يعملون على وضع العراقيل في سبيل أفغانستان مثل هذا الأسلوب. وشدد على أن الجنود الهولنديين مصصمون على المضي قدما في أداء مهمتهم الصعبة في هذا البلد.

يشار إلى أن نحو ثمانية آلاف قتيل سقطوا في العام 2007 وهو أكبر عدد من القتلى في عام واحد منذ الإطاحة بحكومة طالبان في العام 2001. كما قتل أكثر من 200 جندي أجنبي هناك في 2007.

دعوة حكمتيار
من ناحية أخرى دعا زعيم الحزب الإسلامي الأفغاني قلب الدين حكمتيار إلى توحيد الصفوف في مواجهة القوات الأجنبية في أفغانستان, ونفى وجود اتصالات بين حزبه ومقاتلي حركة طالبان.

وذكر حكمتيار أن "قوات الاحتلال الأجنبية تتكبد خسائر كبيرة وتفقد السيطرة في معظم أنحاء أفغانستان", متوقعا خروج هذه القوات قريبا.

على صعيد آخر طالب زعيم الحزب الاشتراكي الفرنسي فرانسوا هولاند  بحضور رئيس الوزراء فرانسوا فيون للمناقشة البرلمانية المقررة الثلاثاء حول تعزيز الوجود العسكري في أفغانستان وإجراء تصويت بعد المناقشة.

واعتبر هولاند أن حضور فيون يمثل شكلا من أشكال الاحترام والمسؤولية التي تقع على عاتق رئيس الحكومة. وقال إن هذا التصويت ليس منصوصا عنه في الدستور لكنه سيكون بمثابة احترام للبرلمان.

وتساءل في الوقت نفسه عن ملائمة الوجود الفرنسي في أفغانستان, لكنه قال إنه إذا كان إرسال ألف جندي إضافي يهدف إلى المساعدة والتعاون مع الجيش الأفغاني فإن هذه الخطوة ستحظى بالترحيب. في نفس الوقت قال هولاند إن المسألة اليوم تقضي بالمشاركة مع الحلف الأطلسي في عملية عسكرية لأن الأمر لم يعد في إطار الهدف السابق، بل في إطار هدف لـ"جيش احتلال".

وحذر زعيم الحزب الاشتراكي الفرنسي مما سماه "خطر الانزلاق"، مطالبا السلطة التنفيذية بتوضيح الهدف وتحديد مكان وحتى مدة بقاء هؤلاء الجنود الفرنسيين في أفغانستان.

يشار إلى أن فرنسا تنشر 1600 جندي في أفغانستان و2200 بالإجمال على مسرح العمليات, إضافة للوحدات الموجودة في البلدان المجاورة والمحيط الهندي.

المصدر : الجزيرة + وكالات