أعلنت روسيا استعدادها للتعاون مع حلف شمال الأطلسي (الناتو) في أفغانستان إذا ما أخذ الحلف مصالحها بعين الاعتبار ولا سيما في مشاريع توسيعه.

وقال ألكسندر غروشكو نائب وزير الخارجية الروسي لوكالة إنترفاكس الروسية للأنباء إن بلاده تنظر في زيادة هذا التعاون في أفغانستان، مشيرا إلى أن ذلك لن يتحقق إذا لم تؤخذ المصالح الأمنية القومية للطرفين في الاعتبار.

وأضاف غروشكو أن المزيد من الخطوات نحو تنفيذ ما يسمى سياسة الأبواب المفتوحة التي ينتهجها الناتو لا تعزز أمن الحلف ولا أمن الدول التي تعلن رغبتها في الانضمام إليه ولا الأمن الروسي، ووصف هذا المشروع بأنه من الماضي ولا يأخذ بالاعتبار المتطلبات الأمنية الحقيقية في الوقت الحالي.

تصريحات المسؤول الروسي تأتي قبل انعقاد قمة الناتو التي تستضيفها بوخارست من الثاني إلى الرابع من الشهر القادم، والتي سيحضرها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وينتظر أن تبحث القمة الحرب ضد حركة طالبان في أفغانستان والتوسيع المحتمل لحلف الناتو ليشمل جورجيا وأوكرانيا، وهي خطوة ستغضب روسيا.

ويتفاوض الناتو مع موسكو بشأن السماح له باستخدام الأراضي الروسية وأراضي آسيا الوسطى لإرسال تجهيزات لقوات الحلف في أفغانستان.

لكن غروشكو نفى تقارير تحدثت عن أن روسيا تسعى لصفقة مع الناتو لدعمه في أفغانستان مقابل تخليه عن ضم جورجيا وأوكرانيا لعضويته.

المصدر : الفرنسية