الملكة إليزابيث وزوجها استقبلا ساركوزي وزوجته في قصر وندسور (الفرنسية)

وصل الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إلى بريطانيا في زيارة دولة تستغرق يومين، هي الأولى لرئيس فرنسي منذ 12 عاما.

وكان الأمير تشارلز وزوجته كاميلا في استقبال الرئيس الفرنسي وزوجته كارلا بروني والوفد المرافق له.

وتوجه ساركوزي فور وصوله إلى قصر وندسور غرب العاصمة البريطانية حيث احتفي به في استقبال ملكي شاركت فيه الملكة إليزابيث الثانية وزوجها دوق أدمبره الأمير فيليب.

وأثناء الزيارة سيلقي ساركوزي بعد ظهر الأربعاء كلمة أمام مجلسي العموم واللوردات المجتمعين في مقر البرلمان في وستمنستر، في خطوة تكريمية لم يسبقه إليها سوى 31 قائدا أجنبيا منذ 1939.

وسيلتقي الرئيس الفرنسي الخميس رئيس الوزراء البريطاني غوردن براون في أول قمة بينهما في مقر الحكومة البريطانية ثم في ملعب الإمارات الخاص بفريق أرسنال الذي يضم خمسة لاعبين فرنسيين.

وسيعلن ساركوزي وبراون خطة مشتركة تهدف إلى إقامة محطات نووية في بريطانيا وتصدير تقنياتها إلى دول العالم في مرحلة ثانية.

وكان ساركوزي استبق زيارته بتصريحات أكد فيها أن بلاده وبريطانيا يجب أن ينسقا جهودهما في مجالات الدفاع الأوروبي والهجرة والاقتصاد.

وقال إن فرنسا ملتزمة بكسب الحرب في أفغانستان وهو مستعد لإرسال المزيد من القوات إذا أبدى حلفاء بلاده التزاما مماثلا، مشيرا إلى أنه يرغب بمنح أفغانستان المزيد من المسؤولية وتنسيق أفضل في الجهود غير العسكرية.

يشار إلى أن ساركوزي هو خامس رئيس فرنسي يقوم بزيارة دولة لبريطانيا.

وتعود آخر زيارة دولة لرئيس فرنسي لبريطانيا إلى مايو/ أيار 1996 وقام بها الرئيس جاك شيراك.

المصدر : وكالات