شافيز يتوقع تدهور علاقات بلاده مع واشنطن بحال فوز ماكين
آخر تحديث: 2008/3/27 الساعة 00:19 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/27 الساعة 00:19 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/21 هـ

شافيز يتوقع تدهور علاقات بلاده مع واشنطن بحال فوز ماكين

وصف شافيز المرشح ماكين بأنه "محب للحرب وأسوأ من الرئيس بوش" (رويترز-أرشيف)

أعرب الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز عن خشيته من تدهور علاقات بلاده مع الولايات المتحدة في حال فاز المرشح الجمهوري جون ماكين بانتخابات الرئاسة الأميركية هذا العام.
 
ووصف شافيز السيناتور الجمهوري بأنه "محب للحرب"، ملمحا إلى أن ماكين أسوأ من الرئيس الحالي جورج بوش على صعيد العلاقات الدولية ومسألة الحرب في العراق.

وقال شافيز أمس "أحيانا يقول المرء لا أحد أسوأ من بوش، لكن من يدري، وماكين يبدو أيضا أنه رجل حرب". وأضاف أن ماكين ذهب إلى العراق عارضا المزيد من السلاح والمال للحرب، وأن المرشح الجمهوري يعتبر بوش متسامحا تجاه فنزويلا ورئيسها.

وأكد شافيز أنه يأمل أن يسعى الرئيس الأميركي المقبل إلى تطوير العلاقات مع فنزويلا، وإن كان ذلك لن يتحقق في حال فوز ماكين. وقال إنه يأمل في علاقات مع واشنطن كتلك التي كانت في عهد الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون.

وكان شافيز وصف الرئيس بوش بأوصاف منها "شيطان" و"السيد الخطر". وهو يتهم واشنطن بأن لها "مخططات إمبريالية" في أميركا اللاتينية، ويقول إن البيت الأبيض تآمر للإطاحة به.

ولم يورد شافيز ذكرا للمتنافسين على ترشيح الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة باراك أوباما أو هيلاري كلينتون، والاثنان حذران في موقفيهما منه، لكن أوباما قال إنه قد يجتمع به.

من جهته يصف ماكين الرئيس الفنزويلي بأنه "مستبد يريد تقليد الزعيم الكوبي المتقاعد فيدل كاسترو". ومع أن فنزويلا ما زالت موردا رئيسيا للنفط إلى الولايات المتحدة، فإن العلاقات بين البلدين تدهورت بإطراد منذ تولى بوش الحكم في العام 2001.

وشافيز منتقد بشدة للحروب الأميركية في أفغانستان والعراق، واتهم واشنطن بإثارة الاضطرابات في التبت لزعزعة الصين.
المصدر : الجزيرة + رويترز