دا سيلفا (يمين) وشافيز بلقاء على هامش قمة ميركوسور بالبرازيل في يناير 2007 (الفرنسية-أرشيف)
يبحث رئيس البرازيل إيناسيو لولا دا سيلفا مع نظيره الفنزويلي هوغو شافيز اليوم في مدينة ريسيفي البرازيلية إنشاء مجلس دفاع إقليمي في أميركا الجنوبية.
 
وطرحت البرازيل فكرة إنشاء المجلس للتعاطي مع النزاعات الإقليمية قبل تحولها إلى أزمات.
 
واكتسب المقترح زخما مطلع الشهر بعد حشد فنزويلا والإكوادور قواتهما على الحدود مع كولومبيا بعد غارة كولومبية داخل الأراضي الإكوادورية, قتلت قياديا في القوات الثورية المسلحة الكولومبية (فارك) وعددا من رفاقه.
 
وتراجع التصعيد العسكري بعد تصالح رؤساء الدول الثلاث في قمة إقليمية, لكن التوتر استمر خاصة بعدما ذُكر أن أحد قتلى الغارة إكوادوري.
 
وتحظى فكرة إنشاء مجلس دفاع إقليمي بتأييد الولايات المتحدة التي وضعت ثقتها في البرازيل كدولة قيادية في المنطقة, كما تحظى بتأييد فنزويلا رغم خطاب رئيسها المعادي للسياسات الأميركية.
 
وقال سفير فنزويلا في البرازيل غارسيا مونتويا إن الهيئة "تتناسب تماما" مع طموحات شافيز في أن يرى يوما ما اتحادا لدول أميركا الجنوبية بما يتبعه من مؤسسات إقليمية.
 
وسيعرض شافيز في اللقاء أيضا مطلب بلاده بالانضمام إلى سوق دول أميركا الجنوبية المشتركة (ميركوسور) التي تضم البرازيل والأرجنتين وباراغواي والأوروغواي.
 
ويبدأ الرئيسان لقاءهما بزيارة مصفاة نفطية في ضواحي ريسيفي تنتج مائتي ألف برميل يوميا.

المصدر : الفرنسية