متمردو الطوارق يخطفون 33 عسكريا في مالي
آخر تحديث: 2008/3/22 الساعة 14:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الشرطة الإسبانية تعلن قتل 5 مسلحين في بلدة كامبريلس جنوب برشلونة
آخر تحديث: 2008/3/22 الساعة 14:45 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/16 هـ

متمردو الطوارق يخطفون 33 عسكريا في مالي

متمردو الطوارق يواصلون الاشتباك مع القوات الحكومية شمال مالي (الجزيرة-أرشيف)

واصل متمردو الطوارق شمال مالي عملياتهم ضد القوات الحكومية المالية وخطفوا 33 جنديا، بينما قتل ثمانية أشخاص بانفجار لغمين في تلك المنطقة الحدودية مع الجزائر في اليومين الماضيين.

فقد قتل خمسة مدنيين أمس الجمعة في انفجار لغم عند مرور شاحنة كانوا فيها قرب بلدة تنزاوتين في أقصى شمال مالي، وقال مصدر طبي إن من بين القتلى طفلا.

وكانت وزارة الدفاع المالية أعلنت الخميس أن لغما انفجر بآلية تابعة للجيش في المنطقة نفسها ما أدى إلى مقتل ثلاثة عسكريين.

وذكرت مصادر قبلية في المنطقة أن المتمردين الطوارق أسروا 33 عسكريا ماليا في اشتباكات شمال مالي أوقعت عدة جرحى في الجانبين.

وقال أحد وجهاء المنطقة إن أربعة عسكريين ماليين وقعوا في الأسر في اشتباك مع متمردين بقيادة إبراهيم آغ باهنغا، وخطف 29 آخرون رهائن.

وأضاف المصدر أن الجنود الذين أخذوا رهائن كانوا ضمن مجموعة من العسكريين الماليين في طريق عودتهم إلى مدينة كيدال من تنزاوتين، وقد اعترض رجال باهنغا طريقهم وخطفوا 29 عسكريا.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع طلب عدم الكشف عن اسمه إن الهجوم أشعل سلسلة اشتباكات مسلحة بين قوات الجيش والمتمردين استمرت أغلب يوم الخميس، وأضاف أن الجيش تكبد ثلاثة قتلى وعددا من الجرحى في الهجوم، بينما لم ترد تفاصيل بشأن الخسائر في صفوف المتمردين.

وتقع بلدة تنزاوتين الوعرة التي تشهد الكثير من عمليات التهريب، في منطقة إدرار الصحراوية والجبلية على بعد أكثر من 2000 كلم شمال العاصمة باماكو وهي معقل رجال إبراهيم آغ باهنغا.

وتأتي الاشتباكات الأخيرة في وقت تتواصل فيه مفاوضات حساسة جدا للإفراج عن رهينتين نمساويين خطفا في 22 فبراير/ شباط في تونس من فرع تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي والمحتجزين على الأرجح في شمال مالي.

وقد تؤثر أعمال العنف هذه على المفاوضات الجارية للإفراج عن النمساويين فولفغانغ أبنير (51 عاما) وأندريا كلويبر (44 عاما) اللذين خطفا عندما كانا في جنوب تونس واقتادهما خاطفوهما إلى شمال مالي.

المصدر : وكالات