رفض الفاتيكان اتهام بن لادن للبابا بقيادة "حملة صليبية" جديدة ضد الإسلام (الفرنسية)

فتحت نيابة روما الجمعة تحقيقا حول التهديدات التي قالت إن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وجهها إلى البابا بنديكت السادس عشر في رسالة صوتية بثها موقع سايت الأميركي على الإنترنت، وفقا لوكالة الأنباء الإيطالية (إنسا).

وذكرت الوكالة أن النيابة الإيطالية فتحت تحقيقا في إطار "التحريض على ارتكاب جريمة ضد البابا" حيث اعتبر جهاز مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية "التهديد خطيرا" لكنه  لم يعزز الإجراءات الأمنية بمدينة الفاتيكان مقر إقامة البابا الموضوعة أصلا تحت حماية وصفت بأنها في "حدها الأقصى".

وكان الفاتيكان قد رفض الخميس اتهامات بن لادن بأن إعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول عليه الصلاة والسلام هي جزء من حملة صليبية جديدة متورط فيها البابا.

واعتبر مدير الجهاز الإعلامي بالفاتيكان الأب فريدريكو لومباردي الخميس أن تصريحات بن لادن الذي اتهم البابا بلعب "دور كبير" في نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في صحيفة دانماركية "لم تأت بجديد ولا تثير استغرابنا".
 
وقال لومباردي إن اتهامات بن لادن "لا أساس لها" وإن "البابا والمجلس البابوي للحوار بين الأديان أدانا مرارا حملة التهكم على الإسلام هذه".

وكان بن لادن قد اتهم البابا بأن له "باعا طويلا" فيما سماه حملة صليبية جديدة، وقال إن إعادة نشر الرسوم المسيئة هي جزء منها بحسب ما جاء بتسجيل صوتي جديد بث على الإنترنت وتزامن مع ذكرى المولد النبوي الشريف والذكرى الخامسة لغزو العراق.

وخاطب زعيم تنظيم القاعدة من وصفهم بالعقلاء بالاتحاد الأوروبي قائلا "إن نشر تلك الرسوم هدفه اختبار المسلمين في دينهم، والجواب هو ما ترون لا ما تسمعون، فلتثكلنا أمهاتنا إن لم ننصر رسول الله صلى الله عليه وسلم".

وأضاف بن لادن أن "العداء بين البشر قديم ولكن عقلاء الأمم حرصوا في جميع العصور على الالتزام بآداب الخلاف وأخلاق القتال، إلا أنكم في صراعكم معنا تخليتم عن كثير من أخلاق القتال عمليا وإن كنتم ترفعون شعاراتها نظريا".

المصدر : وكالات