قمة أطلسية روسية تبحث الدرع الصاروخي وإقليم كوسوفو
آخر تحديث: 2008/3/22 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/15 هـ
اغلاق
خبر عاجل :صحيفة هآرتس: لقاء نتنياهو وعبدالله بن زايد في 2012 تناولت الملفين الإيراني والفلسطيني
آخر تحديث: 2008/3/22 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/15 هـ

قمة أطلسية روسية تبحث الدرع الصاروخي وإقليم كوسوفو

صدامات وقعت بين صرب كوسوفو وقوات حظ السلام التابعة لحلف الناتو (الفرنسية-أرشيف)

أكد مصدر دبلوماسي روسي أن قمة أطلسية-روسية ستعقد قريبا قبل التئام قمة حلف شمال الأطلسي في بوخارست مطلع الشهر المقبل، وتتناول قرار الولايات المتحدة تزويد إقليم كوسوفو بالسلاح وخطتها لنشر نظام صاروخي في أوروبا الشرقية.

فقد نسبت مصادر إعلامية إلى مصدر دبلوماسي روسي معتمد لدى حلف الأطلسي قوله في تصريح إعلامي الخميس إن اجتماعا لمجلس روسيا وحلف شمال الأطلسي (الناتو) سيعقد في مقر الأخير ببروكسل، وذلك قبل أيام من التئام قمة الحلف في بوخارست في الرابع من الشهر المقبل.

ورجح المصدر نفسه أن يعقد هذا الاجتماع -الذي وصفه بالاستثنائي وغير الرسمي- في السابع والعشرين أو الثامن والعشرين من مارس/آذار الجاري، لافتا النظر إلى أن المحادثات ستتركز على نتيجة المباحثات الروسية الأميركية الأخيرة في موسكو بشأن الدرع الصاروخي وإقليم كوسوفو ومسائل أخرى تتعلق بقمة الحلف المقبلة.

في حين لم يؤكد متحدث باسم الحلف الأطلسي الدعوة الى الاجتماع، لكنه أشار إلى إمكانية إجراء اتصالات غير رسمية أواخر الأسبوع المقبل في إطار الإعداد لقمة بوخارست.

ويأتي الإعلان عن هذا اللقاء وسط أنباء عن نجاح المباحثات التي أجراها وزيرا الخارجية والدفاع الأميركيان كوندوليزا رايس وروبرت غيتس في موسكو قبل أيام بشأن الدرع الصاروخي الذي تنوي الإدارة الأميركية إقامته في بولندا والتشيك ردا على هجمات صاروخية محتملة من إيران.

يشار إلى أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أوضح في مقابلة نشرت الخميس في إحدى الصحف المحلية أن الجانب الأميركي أبدى استعداده لتقديم مجموعات من المقترحات بخصوص التدابير الرامية الى طمأنة موسكو أن الدرع الصاروخي الأميركي في بولندا والتشيك لن تكون موجهة ضد الروس.

لافروف يلتقي رايس أثناء زيارتها الأخيرة إلى موسكو (الفرنسية)
إقليم كوسوفو
بيد أن مصادر إعلامية روسية نقلت عن ديمتري روجوزين الدبلوماسي الروسي لدى حلف الناتو أن الاجتماع التمهيدي مع الحلف يعقد بناء على طلب روسي من أجل بحث قرار الولايات المتحدة تزويد إقليم كوسوفو بالسلاح،محذرا من أن هذه الخطوة ستعمل على تأجيج العنف في المنطقة.

واتهم روجوزين واشنطن بالعمل –من خلال قرارها إمداد كوسوفو بالسلاح- على دعم من وصفهم بالإرهابيين السابقين، في إشارة إلى حكومة الإقليم التي أعلنت الاستقلال عن صربيا الشهر الفائت.

ونسبت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء إلى روجوزين قوله في بروكسل "إن الأميركيين يقولون إن السلاح سيساعد في مكفاحة الإرهاب في نفس الوقت الذي يتولى إرهابيون سابقون السلطة في كوسوفو حاليا" متسائلا عن كيفية محاربة الإرهاب بتوريد السلاح إليه بحسب تعبيره.

وكشف روجوزين أنه وجه رسالة إلى حلف شمال الأطلسي بشأن اقتراح عقد اجتماع طارئ غير رسمي لمجلس روسيا والحلف لبحث هذه المسألة.

في المقابل نقلت وكالة رويترز للأنباء عن دبلوماسي روسي آخر لدى حلف الأطلسي ما مفاده أن الاجتماع المذكور متفق عليه مسبقا، لافتا النظر إلى أن جدول الأعمال المقترح سيتطرق إلى الاستعدادات المرتبطة بقمة روسيا وحلف الأطلسي التي سيشارك بها الرئيس فلاديمير بوتين.

وردت واشنطن على انتقادات موسكو معلنة أن إمدادات السلاح إلى كوسوفو ستكون مشروعة لأنها تستند إلى خطة استقلال كوسوفو التي توصل إليها مبعوث الأمم المتحدة الخاص السابق مارتي أهتيساري.

وجاء ذلك في بيان صدر الخميس عن البيت الأبيض الذي قال إن خطة الاستقلال التي أقرتها الأمم المتحدة تجيز لإقليم كوسوفو تشكيل قوة أمنية قوامها 2500 فرد مسلح بأسلحة خفيفة، تحت إشراف وتدريب حلف الناتو.

بيد أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف وفي تصريح له الخميس من إسرائيل جدد موقف موسكو الذي يرى أن الأساس الشرعي الوحيد لتسوية بشأن كوسوفو هو قرار مجلس الامن الدولي رقم 1244، الذي تبناه المجلس قبل إعلان المنطقة الاستقلال رسميا.

ومن هذا المنطلق يرى لافروف أن هذا القرار لا يسمح لكوسوفو بإقامة جيش لها أو إمدادها بالسلاح، باستثناء وجود قوة دولية تنتشر في الإقليم.

يشار إلى أن ضابطا أوكرانيا من قوات الأمن التابعة للأمم المتحدة وحلف الناتو قتل في اشتباكات وقعت قبل أيام بين هذه القوات وصرب كوسوفو الذين كانوا يتظاهرون احتجاجا على استقلال كوسوفو.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: