الهدوء الحذر يخيم على شوارع لاسا عاصمة التبت (الفرنسية)

أعلنت الصين اليوم الخميس اعتقال 24 شخصا للاشتباه بتورطهم في أحداث الشغب بإقليم التبت، وذلك بعد أن حذرت من صراع مصيري مع الدالاي لاما الزعيم الروحي للإقليم، وأبدت قلقها لاجتماع مرتقب بينه وبين رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون في لندن.

ونقلت وكالة أنباء التبت الرسمية عن مكتب الادعاء في لاسا عاصمة التبت قوله إن 24 مشتبها بهم وجهت إليهم تهم تعريض أمن البلاد للخطر والاعتداء بالضرب وتحطيم ونهب ممتلكات وإشعال حرائق وجرائم خطيرة أخرى.

وقال نائب رئيس الادعاء في لاسا إن "وقائع الجرائم واضحة والأدلة قوية ويجب إنزال عقاب شديد بهم لحماية سيادة القانون".

 تحذير
وكانت الصين حذرت الأربعاء من صراع مصيري مع الدالاي لاما، وقال جانج شينجلي أمين الحزب الشيوعي في إقليم التبت "إننا وسط صراع شرس يشمل إراقة دماء وإطلاق نار وهذا الصراع مسألة حياة أو موت مع زمرة الدالاي"، واقترح جانج فرض سيطرة سياسية أقوى على المنطقة.

وأثار الإعلان عن لقاء مرتقب بين الدالاي ورئيس الوزراء البريطاني غوردون براون قلق الصين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية جين جانج "وضحنا مرارا من قبل أن الدالاي لاجئ سياسي يمارس أنشطة ترمي لتقسيم الصين تحت ستار الدين".

 بكين تتهم الدالاي لاما بالتستر وراء الدين لتحقيق أهداف سياسية (رويترز-أرشيف)

وكان الدالاي لاما دعا في المنفى الأربعاء مسؤولي العالم أجمع إلى المساعدة على حل الخلاف حول التبت عبر "الحوار" مع الصين وحث بكين على "ضبط النفس" في تعاملها مع الاضطرابات.

الغرب
وفي إطار ردود الفعل الغربية على أحداث التبت دعا القنصل البريطاني العام لدى هونغ كونغ ستيفن برادلي الصين إلى توخي الحرص في تعاملها مع موجة الاحتجاجات وأعمال الشغب التي قام بها سكان التبت.

وللمرة الأولى منذ بدء أحداث التبت دعا بابا الفاتيكان بينديكت السادس عشر إلى وقف العنف واللجوء إلى الحوار.

وتأتي دعوة البابا بعد صمت طويل عزاه مراقبون إلى رغبته في عدم تعكير صفو العلاقات مع الصين التي لا تعترف بسلطة الفاتيكان على كنائسها.

وفي باريس دعت وزيرة الدولة الفرنسية لحقوق الإنسان راما يادي مساء الأربعاء الصين إلى "مد اليد للدالاي لاما واحترام التبتيين"، مشيرة إلى أنه "في حال لم تأخذ الصين بهذا الأمر فإن الأسرة الدولة سوف تستخلص النتائج"، لكنها لم تحدد طبيعة تلك النتائج.

من جانبها قررت ألمانيا تجميد محادثاتها مع الصين في مجال التنمية إلى حين انتهاء العنف في التبت.

وقالت وزيرة التنمية هايدماري فيسوريكزول الأربعاء "نحن قلقون إزاء العنف المستمر في التبت، العنف لا يمكن أبدا أن يكون حلا، فقط عبر الحوار يمكن للطرفين أن يتوصلا إلى حل".

المصدر : وكالات