الدلاي لاما مستعد للقاء جنتاو والتوتر بالتبت يتواصل
آخر تحديث: 2008/3/21 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/21 الساعة 01:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/15 هـ

الدلاي لاما مستعد للقاء جنتاو والتوتر بالتبت يتواصل

الدلاي لاما قال إنه مستعد للقاء جنتاو بعد أن وصفته بكين بالانقسامي (رويترز)

أبدى الزعيم الروحي للتبت الدلاي لاما استعداده للقاء الرئيس الصيني هو جنتاو رغم استمرار التوتر في الإقليم بعد الاضطرابات المناهضة لبكين فيه، وامتداده إلى خارج العاصمة لاسا.

وقال الدلاي لاما في تصريحات من منفاه الهندي إنه كان مستعدا دائما للقاء قادة الصين وخصوصا هو جنتاو رغم إقراره بأن التوجه إلى بكين في المرحلة الراهنة ليس "أمرا عمليا".

وأضاف في تصريحات صحفية أنه مستعد للقائهم في أي مكان آخر إذا تلقى "مؤشرات ملموسة" من الصين على رغبتها في الحوار ولو "بعد أسابيع أو شهور".

ويقيم الدلاي لاما في منطقة دارمسالا الهندية المحاذية للصين بعد فراره من موطنه عام 1959 إثر اتهامه من قبل بكين بتدبير انتفاضة ضد سلطتها في الإقليم.

وكان الدلاي لاما قد دعا أمس مسؤولي العالم أجمع إلى المساعدة على حل الخلاف بشأن التبت عبر "الحوار" مع الصين، وحث بكين على "ضبط النفس" في تعاملها مع الاضطرابات التي يقول التبتيون إنها أوقعت 99 قتيلا، بينما تؤكد بكين أن عدد القتلى لم يتجاوز 13.

وأبدى الزعيم الروحي للتبت اليوم خشيته من سقوط نحو مائة قتيل منذ بدء الاضطرابات قبل نحو أسبوعين، مشيرا إلى أن القوات الصينية انتشرت في كافة أرجائه وسط انقطاع الاتصالات مع المناطق المستهدفة.

التستر بالدين
تصريحات الدلاي لاما جاءت بعد وقت قليل من اتهام المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية كين غانغ له بالتورط بالاضطرابات "الهادفة إلى تقسيم الصين عبر التستر تحت غطاء الدين".

الصين أرسلت اليوم تعزيزات إلى لاسا ومناطق مجاورة للتبت واعتقلت 24 شخصا(الفرنسية)
وطالب غانغ الدلاي لاما بالكف عن المطالبة باستقلال التبت "ووقف أنشطته الانقسامية والاعتراف بأن التبت جزء من الصين، وأن حكومتها هي الجهة الشرعية الوحيدة المسؤولة عن البلاد قاطبة".

كما أبدى المتحدث الصيني قلقه من اللقاء المرتقب في مايو/أيار بين الدلاي لاما ورئيس الوزراء البريطاني غوردون براون، داعيا الأخير إلى عدم إبداء دعمه للزعيم البوذي الحاصل على جائزة نوبل.

في هذه الأثناء أرسلت الصين تعزيزات عسكرية إلى التبت والمناطق المحيطة به، حيث تتواجد أقليات تبتية حسب إفادات شهود عيان.

وأفاد الصحفي غيورغ بلومي من صحيفة "دي تسايت" الألمانية عن وجود عسكري هائل في عاصمة التبت لاسا. وذلك قبل أن يطرد مع آخر صحفي.

وقال بلومي لهيئة الإذاعة البريطانية قبل مغادرة لاسا صباح الخميس "رأيت قافلة تضم مائتي شاحنة على الأقل، تنقل كل منها ثلاثين جنديا، أي حوالي ستة آلاف جندي وافد في يوم واحد".

وفي غرب الصين، أحصى مراسل للبي بي سي أكثر من أربعمائة شاحنة عسكرية تتجه في قافلة إلى التبت. وكان بعض الجنود يحملون بنادق مزودة بحراب والآخرون يحملون معدات لمكافحة الشغب.

جنود صينيون ينتشرون في شوارع لاسا بعد أيام من الاضطرابات (الفرنسية)
ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن سيدة تبتية في إقليم سيشوان (شمال غرب)قولها إنها سمعت عن حملة اعتقالات تجري حاليا في المنطقة وأن قوات عسكرية كبيرة تنتشر فيها.

 وفي لاسا نقلت وكالة أنباء التبت الرسمية عن مكتب الادعاء قوله إن 24 مشتبها فيه وجهت لهم تهم بتعريض أمن البلاد للخطر، والاعتداء بالضرب وتحطيم ونهب الممتلكات، وإشعال حرائق وجرائم خطيرة أخرى.

وقال نائب رئيس الادعاء في لاسا إن "وقائع الجرائم واضحة والأدلة قوية ويجب إنزال عقاب شديد بهم لحماية سيادة القانون".

وكانت الصين قد حذرت الأربعاء من صراع مصيري مع الدلاي لاما، وقال جانج شينجلي أمين الحزب الشيوعي في إقليم التبت "إننا وسط صراع شرس يشمل إراقة دماء وإطلاق نار، وهذا الصراع مسألة حياة أو موت مع زمرة الدلاي لاما" واقترح جانج فرض سيطرة سياسية أقوى على المنطقة.

المصدر : وكالات