لم يعرف عدد المصابين في المظاهرات المستمرة في أرمينيا على نتائج انتخابات الرئاسة (الفرنسية)

قتل ثمانية أشخاص في اشتباكات وقعت اليوم الأحد في العاصمة الأرمينية يريفيان على خلفية نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز بها سيرج سركيسيان ورفضتها المعارضة.
 
وأعلنت الشرطة في بيان أن المواجهات التي وقعت بين الشرطة ومتظاهرين من المعارضة أسفرت عن إصابة 33 شرطيا، دون أن تذكر عدد الجرحى من المتظاهرين.
 
وتجمع آلاف المتظاهرين مجددا في وسط يريفان الجمعة والسبت والليلة الماضية بعد أن كانت شرطة مكافحة الشغب قد تدخلت صباح أمس السبت لطردهم من ساحة الحرية. وتحدى المحتجون أمر التفرق واجتمعوا في ساحة شاوميان القريبة من مركز البلدية وسفارتي فرنسا وإيطاليا.
 
وكان المئات من عناصر شرطة مكافحة الشغب قد تدخلوا في الصباح الباكر لطرد حوالي 1500 شخص أمضوا ليلة الجمعة تحت الخيام في ساحة الحرية، مطالبين بإعادة الانتخابات.
 
حالة الطوارئ
وفي السياق صوت البرلمان الأرميني على إعلان حالة الطوارئ عقب مصادمات بين الشرطة ومؤيدي مرشح المعارضة في انتخابات الرئاسة ليفون تير بتروسيان.
 
وصوت ما مجموعه 81 من بين 131 عضوا خضروا جلسة التصويت في البرلمان تأييدا لقرار الرئيس المنتهية ولايته روبرت كوتشاريان بفرض حالة الطوارئ لمدة 20 يوما.
 
يشار إلى أن المتظاهرين المؤيدين لبتروسيان يدعون أنه تم تزوير الانتخابات الرئاسية التي أجريت يوم 19 فبراير/شباط الماضي.
 
وكانت النتائج الرسمية الصادرة من لجنة الانتخابات المركزية قد أوضحت فوز رئيس الوزراء سيرج ساركيسيان بنسبة 52.86% من الأصوات.
 
وبهذه النتيجة يتخطى سركيسيان نسبة 50% من أجل تجنب إجراء جولة انتخابات إعادة مع صاحب المركز الثاني.

المصدر : وكالات