شافيز حذر من أن تنفيذ عملية ضد "فارك" في فنزويلا سيكون سببا للحرب (الأوروبية)


أمر الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز بإعلان التأهب في صفوف قوات بلاده الجوية ونشر عشر كتائب من الدبابات وآلاف الجنود على الحدود مع كولومبيا، كما أمر بإغلاق سفارة بلاده في بوغوتا وسحب كل الموظفين الدبلوماسيين من هناك.

وحذر شافيز في برنامجه التلفزيوني الأسبوعي من أنه لن يسمح بعمل مماثل لذلك الذي قتلت فيه القوات الكولومبية زعيم متمردي القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) راؤول رييس و16 متمردا آخر خلال هجوم على معسكرهم في أدغال الإكوادور.

كما حذر من أنه سيرسل مقاتلات حربية إلى داخل كولومبيا إذا وجهت قواتها ضربات داخل الأراضي الفنزويلية.

واتهم شافيز الرئيس الكولومبي ألفارو أوربي بالكذب بشأن تفاصيل العملية التي قتل فيها زعيم فارك، ووصفها بأنها عملية اغتيال جبانة لثوري أصيل. وقال إنه سيضع فنزويلا في حالة تأهب وسيدعم الإكوادور في أي موقف.

وسحبت الإكوادور سفيرها احتجاجا وتساءلت أيضا عما إذا كان أوريبي كذب عندما قال بداية لجارته الجنوبية إن الضربة جاءت ردا على إطلاق المتمردين النار عبر الحدود على القوات الكولومبية، مشيرة إلى أن القتلى كانوا في ثياب النوم، أي أنه لم تكن هناك مواجهات وأن "عناصر الثوار تعرضوا للقصف وقتلوا وهم نائمون".

نفي كولومبي

الإكوادور تقول إن راؤول رييس قتل وهو في ثياب النوم (الأوروبية)
وكانت كولومبيا نفت عدم احترام سيادة الإكوادور وقالت إن عملية يوم السبت كانت ردا على إطلاق للنيران عبر الحدود.

وقالت الحكومة الكولومبية في بيان إن بوغوتا لم تنتهك أي سيادة ولم تتصرف إلا بما يتفق مع مبادئ الدفاع المشروع عن النفس.

وأضافت أن من وصفتهم بالإرهابيين ومنهم راؤول رييس اعتادوا على القتل والتسلل إلى الدول المجاورة للاختباء وعانت كولومبيا كثيرا من هذه الأوضاع وهي ملزمة بتفاديها دفاعا عن مواطنيها.

وكانت إذاعة كاراكول الخاصة نقلت عن مصادر حكومية أن الجيش الكولومبي قتل الرجل الثاني في فارك والناطق باسمها في قصف جوي قرب بلدة تيتييه جنوب إقليم بوتومايو المحاذي للحدود الإكوادورية.

وأشارت تلك المصادر إلى أن طائرات تجسس حددت بالأقمار الصناعية موقع القائد المتمرد الذي سقط في عملية القصف، إضافة إلى عشرة متمردين آخرين.
 
ويشكل مقتل راؤول رييس أكبر نكسة للمنظمة الثورية في ولاية الرئيس أوربي الذي تلقى مساعدات بمليارات الدولارات من الولايات المتحدة لقتال الثوار ومهربي المخدرات.



المصدر : وكالات