تركيا تصر على رفض ربط الانسحاب بالضغوط الأميركية عليها (رويترز-أرشيف)

نفى الرئيس التركي عبد الله غل أن يكون انسحاب القوات التركية من شمال العراق جاء استجابة للضغوط الأميركية على بلاده.

وصرح غل للصحفيين الأحد قبل مغادرته إلى رومانيا بأن الانسحاب تم بحسب البرنامج الزمني المقرر وأن المسألة كانت مجرد تكتيك عسكري.

وقال "أود أن أقول لكم بكل صدق إن الأميركيين لم يكن لهم أي تأثير"، كما أكد أنه كان على علم شخصيا بموعد انتهاء العملية، في حين لم يتم إبلاغ الرأي العام لحماية الجنود وعدم تعريض حياتهم للخطر.

وكان الجيش التركي قد أعلن مساء الجمعة إنهاء هجومه على متمردي حزب العمال الكردستاني المتحصنين في شمال العراق الذي استمر أسبوعا.

وجاء هذا القرار غداة دعوة وجهها الرئيس الأميركي جورج بوش إلى انسحاب في أسرع وقت، وكررها في أنقرة وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس، مما أثأر تساؤلات عن دور واشنطن في الانسحاب.

مظاهرة
وبالتزامن مع تصريحات غل شهدت مدينة إسطنبول الأحد مواجهات بين الشرطة التركية ومتظاهرين من أنصار حزب العمال الكردستاني المحظور الذي يطالب بحكم ذاتي للأكراد في جنوب شرق تركيا.

وردد المتظاهرون شعارات تأييد لمقاتلي الحزب، كما نددوا بالتوغل التركي الأخير ضد قواعد الحزب في شمال العراق.

وعلى الجانب العراقي طالب رئيس حكومة إقليم كردستان العراق نيجيرفان البارزاني, حزب العمال الكردستاني بالإعلان عن وقف إطلاق النار من طرف واحد دون قيد أو شرط.

جاء ذلك لدى ترحيب البارزاني بسحب تركيا قواتها من شمال العراق. وأبدى البارزاني استعداد حكومته للمساعدة في حل مشكلة حزب العمال الكردستاني مع تركيا, إذا طلبت تركيا ذلك, وأن يكون الحوار مباشرا معها.

وذكر البارزاني أنه سيبحث مع مسؤولين عراقيين ببغداد إنهاء وجود قوات تركية متمركزة في كردستان العراق منذ عام 1997، وذلك تنفيذا لتوصية من البرلمان الكردي قبل أيام.

 أكراد لبنان يتظاهرون من أجل أوجلان
(الفرنسية)

وفي العاصمة اللبنانية بيروت تظاهر مئات الأكراد الأحد مطالبين المفوضية الأوروبية بنشر نتائج الفحوص التي أجرتها لمؤسس وزعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان الموجود في أحد سجون تركيا منذ تسعة أعوام.

وضرب عناصر من الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي طوقا أمنيا حول مقر المفوضية في وسط بيروت.

وطالب أكراد لبنان في بيانهم "بوضع حل سلمي للقضية الكردية عن طريق الحوار السياسي" مشددين على "أن السلام الحقيقي يمر بتحقيق حرية أوجلان".



المصدر : الجزيرة + وكالات