ميدفيديف (يسار) يحظى بدعم بوتين (الفرنسية-أرشيف)

بدأ الناخبون الروس في شرق البلاد الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية التي ستحدد خليفة الرئيس الحالي فلاديمير بوتين، بينما تبدأ عملية التصويت في المناطق الأخرى في وقت لاحق اليوم. وترجح استطلاعات الرأي كفة مرشح حزب روسيا الموحدة ديمتري ميدفيديف المدعوم من الرئيس فلادمير بوتين.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن مرشح الكرملين سيحظى بنسبة تأييد تتراوح بين 61 إلى 80% من الأصوات, يليه زعيم الحزب الشيوعي غينادي زيوغانوف بنسبة أصوات تتراوح بين 9 إلى 16%.

ويحظى ميدفيديف بدعم حزب روسيا الموحدة المؤيد للكرملين والذي يملك غالبية الأصوات في مجلس النواب. كما يحظى بدعم بوتين الذي لا يحق له الترشح لفترة ولاية جديدة. ويقوم برنامجه على مواصلة سياسة بوتين الذي أمضى ثماني سنوات في الكرملين.

أما المرشح الذي يتوقع أن يحل ثانيا فهو غينادي زيوغانوف (63 عاما) وهو زعيم الحزب الشيوعي الروسي والمعارض الوحيد للسلطة في هذه الانتخابات, وخاض في الماضي سباقات انتخابية مع منافسه القومي المتشدد فلاديمير جيرينوفسكي.

المرشح الشيوعي زيوغانوف وصف الانتخابات بالمهزلة (الفرنسية)
وهذه هي المرة الثالثة التي يترشح فيها للانتخابات بعد خسارته مرتين, الأولى في 1996 أمام بوريس يلتسن والثانية في 2000 أمام بوتين.

وهدد زيوغانوف في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي بمقاطعة الانتخابات التي وصفها بالمهزلة، منددا بوجود مرشح الكرملين في كل مكان، إلا أنه قرر في النهاية المشاركة لكي "يكون هناك خيار أمام الناخبين".

ويقوم برنامج زيوغانوف على الدعوة لتأميم المؤسسات الكبرى ومضاعفة أجور المعلمين والأطباء والتعليم المجاني للجميع. ويحظى بتأييد من المتقاعدين الذين يشعرون بحنين إلى عهد الاتحاد السوفيتي السابق. كما أنه دائم الانتقاد للسياسة الأميركية ويدعو إلى إعادة توحيد روسيا مع الجمهوريتين السوفيتيتين سابقا بيلاروسيا وكزاخستان.

القومي المشاغب
من جهة ثانية تتوقع استطلاعات رأي أن يحل زعيم الحزب الليبرالي الديمقراطي فلاديمير جيرينوفسكي الذي يوصف بالقومي المشاغب في المرتبة الثالثة بنسبة أصوات تتراوح بين 7 إلى 13.7% من الأصوات.

جيرينوفسكي يشارك للمرة الثالثة بالانتخابات (رويترز-أرشيف)
ويشارك جيرينوفسكي للمرة الثالثة في انتخابات الرئاسة بعد 1996 و2000, وكان شعاره "عدم الكذب وعدم الخوف". كما عرف عن حزبه دعم سياسات الكرملين أثناء عمليات التصويت داخل البرلمان.

أما المرشح الرابع فهو أندريه بوغدانوف ويترأس الحزب الديمقراطي ويوصف بأنه المرشح الأكثر إثارة للغموض، فهو غير معروف لمعظم الناخبين الروس. وترجح استطلاعات الرأي حصوله على 1% فقط من الأصوات.

ويقوم برنامج بوغدانوف على الدعوة لانضمام روسيا إلى الاتحاد الأوروبي ويقدم نفسه على أنه "المرشح الديمقراطي الوحيد". كما لا يخفي بوغدانوف انتماءه للماسونية.

على صعيد آخر أعلنت اللجنة المركزية للانتخابات أن نحو خمسمائة ألف مراقب روسى سوف يتابعون عمليات التصويت, وقالت إنه "من حق كافة المرشحين إرسال مراقبين عنهم إلى مراكز الاقتراع وعددها أكثر من 96 ألف مركز".

المصدر : وكالات