مجلس الشيوخ التايلندي نصفه بالانتخاب والآخر بالتعيين (الفرنسية)

توجه التايلنديون صباح اليوم إلى صناديق الاقتراع لانتخاب أول مجلس شيوخ منذ الانقلاب العسكري عام 2006 والذي أطاح برئيس الوزراء المنتخب تاكسين شيناواترا.
 
وسيتم في هذه الانتخابات التصويت لانتخاب 76 سيناتورا من كل مقاطعات البلاد بحيث يشكلون مع 74 سيناتورا يعينون مسبقا من قبل لجنة من القضاة ولجنة الانتخابات ورؤساء وكالات مستقلة متعددة، مجلس الشيوخ المكون من 150 مقعدا.
 
وبينما كان ينتخب كافة أعضاء مجلس الشيوخ تحت دستور عام 1997 الذي ألغي بعد الانقلاب، فإن دستورا جديدا أقرّ العام الماضي باستفتاء شعبي عمل على تقسيم مجلس الشيوخ بين أعضاء معينين وأعضاء منتخبين، كما حد الدستور الجديد كثيرا من تركز السلطات بيد رئيس الوزراء.
 
ويحق لمجلس الشيوخ إقالة أي أعضاء من مجلس الوزراء، وتعيين أو إقالة أي من أعضاء لجان المنظمات المستقلة وإقرار القوانين التي يعتمدها مجلس النواب.
 
ويذكر أن تاكسين الذي عاد من منفاه الاختياري في بريطانيا الخميس الماضي بعد أن أمضى فيه نحو 17 شهراً، لا يسمح له بالمشاركة بأي أنشطة سياسية لمدة خمس سنوات بقرار من المحكمة العليا التي وجهت إليه في أغسطس/آب الماضي تهما بتزوير الانتخابات وإساءة استغلال السلطة.
 
ورغم أن تاكسين أكد بعد عودته في مؤتمر صحفي متلفز التزامه بالابتعاد عن الحياة السياسية، فإن فوز حزب سلطة الشعب الموالي له بأغلبية مقاعد البرلمان في الانتخابات الأخيرة وتصريحات وزير المالية الأخيرة التي أعلن فيها رغبته بجعل تاكسين مستشاره الخاص تقلق العسكريين الذين أطاحوا به.

المصدر : وكالات