مقتل مدنيين في غارة لقوات التحالف بأفغانستان
آخر تحديث: 2008/3/20 الساعة 00:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/20 الساعة 00:33 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/14 هـ

مقتل مدنيين في غارة لقوات التحالف بأفغانستان

المواجهات بين قوات التحالف وطالبان تخلف مزيدا من الضحايا المدنيين (الفرنسية-أرشيف) 

أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان أن ستة مدنيين -بينهم طفلان وامرأة- قتلوا في مداهمة ليلية قامت بها قوات التحالف في قرية مقبل بولاية خوست.
 
كما أكد المتحدث باسم حكومة الولاية خيبر بشتون أن المدنيين الستة قتلوا في قصف جوي قبل الفجر في خوست شرقي البلاد.
 
ومن جانبها قالت القوات الأميركية التي تقود التحالف إن الهجوم أسفر عن قتيلين وعدد من المسلحين.
 
قصف وقتلى
1500 مدني قتلوا في المواجهات عام 2007 بأفغانستان (الفرنسية-أرشيف)
وفي سياق متصل أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن 12 مقاتلا من حركة طالبان قتلوا في غارة شنها الحلف جنوب أفغانستان، نافيا بشكل قاطع اتهامه بقتل عشرات المدنيين في هذا الهجوم.
 
وأوضحت القوة الدولية للمساعدة على حفظ الأمن في أفغانستان (إيساف) التابعة للناتو أنها قصفت الاثنين ثلاث مركبات لمقاتلين من حركة طالبان بين إقليمي هلمند  وقندهار.
 
وأضافت في بيان صدر في كابل أن "المركبات كانت تنقل متمردين مسلحين بأسلحة رشاشة من طراز آي.كي47 وقد أطلقوا النار على إيساف وتم تحديدهم بدقة".
 
ومن جهته أكد المتحدث باسم طالبان يوسف أحمدي أن الناتو قتل أربعين مدنيا في هذا الهجوم.
 
وفي نفس السياق نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن النائب أمير داد محمد قوله إنه تلقى اتصالات من أشخاص في المنطقة أوضحوا أن الناتو قصف أشخاصا كانوا يتبارون في رمي الحجارة.
 
وأضاف "قيل لي إن خمسين شخصا قتلوا بينهم 18 من طالبان والآخرون هم مدنيون كانوا في المباراة".
 
أما قائد الشرطة الإقليمية محمد حسين أنديوال فقال إنه لم يتلق أي تقرير حول سقوط ضحايا مدنيين وأنه بالتالي لا يستطيع أن "يؤكد هذه المعلومات".
 
وتشن حركة طالبان منذ أطاحت قوات التحالف بحكمها أواخر عام 2001، عمليات مسلحة ضد القوات الأجنبية. وقد أوقعت المواجهات العام الماضي نحو ثمانية آلاف قتيل بينهم 1500 مدني.
 
شغب وجرحى
ومن جهة أخرى أفادت مصادر في وكالتي إغاثة أجنبيتين اليوم أن تسعة أشخاص أصيبوا بجروح بعد تدخل قوات الأمن إثر قيام عشرات السجناء بأعمال شغب في سجن بالعاصمة كابل.
 
وأوردت تقارير صحفية نقلا عن مصادر في الوكالتين رفضت الكشف عن هويتها أن النزلاء سيطروا على جزء من سجن بول شرخي قائلين إنهم محبوسون بغير وجه حق رغم مرسوم يبرئهم صدر عن الرئيس حامد كرزاي منذ عام.
 
وقال مسؤول بوزارة الدفاع إن جهودا تبذل لحل المسألة، لكنه لم يذكر أي تفاصيل.
 
وبدورها قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إنها تحاول تسهيل الحوار بين السلطات الأفغانية والسجناء في إطار تفويضها.
 
وكان 150 سجينا أضربوا عن الطعام منذ أيام مطالبين بإطلاق سراحهم.
المصدر : الجزيرة + وكالات