الدلاي لاما قال إنه مستعد للتنحي إذا ساء الوضع (الفرنسية)
 
نقل رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون عن نظيره الصيني وين جياباو قوله إنه مستعد بشروط للقاء زعيم التبت الدلاي لاما لإنهاء أحداث العنف في الإقليم.
 
وقال في كلمة بمجلس العموم إن جياباو أبلغه في اتصال هاتفي اليوم صباحا باستعداده للاجتماع بالدلاي شرط وفائه بشيئين قبِل بهما سابقا وهما عدم دعم الاستقلال التام للتبت وثانيهما إنهاء العنف.
 
وقال براون إنه أكد في حديثه مع جياباو على ضرورة وضع نهاية فورية للعنف في الإقليم, وأضاف أنه يريد لقاء الدلاي لاما عندما يزور بريطانيا, وهي زيارة لم يعرف تاريخها بعد.
 
نداء البابا
ولأول مرة منذ بدء أحداث التبت دعا البابا بينديكت الـ16 اليوم إلى وقف العنف وإلى الحوار, بعد صمت طويل أرجعه مراقبون إلى رغبته في عدم تعكير صفو العلاقات مع الصين التي لا تعترف بسلطة الفاتيكان على كنائسها.
 
ناشط تبتي أصيب بالإغماء في مظاهرة تضامنية مع المحتجين في التبت (الفرنسية)
ودعا الدلاي لاما أمس إلى وقف العنف في التبت، كما دعا خمس جماعات تحاول تنظيم مسيرة من دارمسالا شمال الهند -حيث مقر حكومة المنفى التبتية- إلى لاسا عاصمة التبت, إلى التراجع عن خططها.

وأبدى الدلاي لاما استعداده للتنحي كزعيم للتبت إذا ساءت الأوضاع أكثر، لكنه رفض اتهام الصين له بالوقوف وراء العنف, وقال إنه خارج عن سيطرته واعتبره شيئا خاطئا.

غير وارد
ودعا الدلاي لاما إلى عدم تطوير المشاعر المناهضة للصين, وقال إن استقلال التبت شيء غير وارد.

وأعلن جياباو في ختام اجتماع سنوي للبرلمان أن بلاده تمتلك أدلة كثيرة تثبت أن الأحداث من تنظيم أنصار الدلاي لاما "لنسف" الألعاب الأولمبية التي تنظم نهاية أغسطس/ آب القادم, وذكر بشرطين رئيسيين لأي حوار هما التخلي عن ما يسمى استقلال التبت وقبول أن تايوان جزء لا يتجزأ من الصين.

وتتحدث حكومة المنفى التبتية عن 80 قتيلا سقطوا في مواجهات بدأت قبل عشرة أيام في ذكرى انتفاضة وقعت عام 1959,  لكن السلطات الصينية تقدم خمس هذا الرقم فقط, وتقول إن الأحداث سببت خسائر بنحو 14 مليون دولار.

المصدر : وكالات