واشنطن وموسكو تهونان من خلافاتهما
آخر تحديث: 2008/3/18 الساعة 20:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/18 الساعة 20:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/11 هـ

واشنطن وموسكو تهونان من خلافاتهما

  رايس ولافروف يشيدان بالروح الإيجابية للمحادثات (الفرنسية)

اتفقت أميركا وروسيا على التقليل من أهمية الخلافات بينهما، والبعد عن أجواء الحرب الباردة التي سادت العلاقات بينهما في الأشهر الأخيرة.

وتعهد مسؤولون بارزون أميركيون وروس اليوم بتعزيز التعاون بين بلديهم، في ثاني أيام محادثاتهم بموسكو والتي تتناول خطط الولايات المتحدة المثيرة للجدل مثل نشر الدرع الصاروخي في أوروبا.

وأشاد وزراء الخارجية والدفاع الروس والأميركيون بالمباحثات بينهما التي استؤنفت اليوم الثلاثاء في موسكو ووصفوها بالإيجابية.

وتناول الاجتماع الإستراتيجي للأمن التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا في أول لقاء بين وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس ووزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس مع الرئيس الروسي المنتخب ديمتري ميدفيديف.

واستغل الجانبان الاجتماع للتأكيد على استمرار التعاون الثنائي بينهما بعد تأزم العلاقات في الشهور الأخيرة بسبب قضايا أمنية مثل إيران وخطط الدفاع الصاروخي الأميركي ومعاهدات الحد من التسلح التي انتهى العمل بها واستقلال كوسوفو.

وذكرت وكالة أنباء إنترفاكس الروسية أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال إن البلدين "قوتان عظميان" ولديهما تفهم طبيعي لأهمية "تقليص الاختلافات" و"التوصل إلى اتفاقات".

رايس وغيتس في موسكو (الجزيرة)
من جانبها قالت رايس إنها تتمنى أن تناقش اجتماعات اليوم تفاصيل الاتصالات "الإيجابية" بين الرئيس الأميركي جورج بوش ونظيره الروسي المنتهية ولايته فلاديمير بوتين وخليفته.

وأكد لافروف اليوم أن المحادثات التي جرت عبر الهاتف بين بوش وميدفيديف قبل ثلاثة أيام من اللقاء ساهمت في تعزيز النوايا الإيجابية.

وقالت رايس إن الاجتماع مع بوتين جرى "بروح إيجابية"، وقال نظيرها الروسي سيرغي لافروف إن لقاء اليوم يجري بالروح نفسها.

رضى
وأضاف "نحن راضون عن الطريقة التي تتطور فيها علاقاتنا، وكلانا يدرك ضرورة التقليل من أهمية خلافاتنا"، وقالت رايس "سنواصل عملنا اليوم من أجل تعزيز شراكتنا وتجاوز بعض خلافاتنا".

وكان بوتين قد وصف في المفاوضات الافتتاحية أمس خطابا بعثه نظيره الأميركي إليه بأنه "وثيقة خطيرة للغاية تحمل نبرة بناءة وقد تؤدي إلى انفراج في محادثات الدفاع الصاروخي".

من جهة أخرى التقت رايس ممثلين عن المجتمع المدني الروسي -بينهم معارضون روس- لتستمع منهم إلى تحليلهم للوضع السياسي في روسيا.

وقالت إن الهدف هو تلمس ما يمكن للولايات المتحدة القيام به من أجل جعل النظام "أكثر انفتاحا ومتسعا أكثر للمشاركة ودعم الإصلاحات الاقتصادية وروح المبادرة" في روسيا.

المصدر : وكالات