لم يعرف عدد الإصابات أو ضحايا الجيش الألباني (رويترز-أرشيف)

أعلن رئيس الوزراء الألباني صالح بريشا اليوم السبت عن سقوط عدد "كبير" من القتلى في سلسلة الانفجارات التي وقعت في مخزن أسلحة شمال العاصمة تيرانا.

من جهته أوضح وزير الصحة الألباني نارد ندوكا أن 155 شخصا على الأقل -معظمهم من المدنيين- سقطوا بين قتيل وجريح، مشيرا إلى أن معظم المصابين من النساء والأطفال. وقال أحد الأطباء في مستشفى دوريس إن الوضع خطير، داعيا إلى التبرع بالدم.

وأفاد نكودا أن المصابين نقلوا إلى المستشفى في دوريس غرب تيرانا، وإلى المستشفى العسكري في العاصمة، في حين نقلت مجموعة ثالثة إلى المستشفى المدني فيها.

وذكر أن الجرحى الذين نقلوا إلى المستشفى نقلوا من القرى المجاورة، لأن  سيارات الإسعاف لم تتمكن حتى الآن من الاقتراب من موقع الحادث بسبب تعاقب الانفجارات. وأوضح الوزير أن الكثير من الجرحى نقلوا إلى المستشفى في سيارات خاصة.
 
ووقع الانفجار في مستودع أسلحة للجيش الألباني على مقربة من قرية غرديك المجاورة لبلدة فورا على بعد 12 كلم شمال تيرانا. ودوت الانفجارات بقوة في العاصمة الألبانية.
 
وأكد شهود واكبوا الجرحى إلى المستشفيات أن العديد من المدنيين المقيمين قرب المستودع بحاجة إلى المساعدة، وأن آخرين فروا من منازلهم خشية وقوع انفجارات جديدة ولجؤوا إلى التلال المجاورة.

المصدر : وكالات