حزب الشعب الدانماركي يدعو لمقاطعة العرب
آخر تحديث: 2008/3/16 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/16 الساعة 00:46 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/10 هـ

حزب الشعب الدانماركي يدعو لمقاطعة العرب

تظاهرات غاضبة بالدانمارك ضد إعادة نشر الرسوم المسيئة للرسول عليه السلام (الجزيرة-أرشيف)

ناصر السهلي-كوبنهاغن

بينما يتصاعد الجدل الداخلي إزاء اتساع المقاطعة الشعبية للسلع الدانماركية والقلق الذي عبر عنه وزير الخارجية الدانماركي بيير ستي موللر بشأن هذه المقاطعة، خرج حزب الشعب الدانماركي اليميني بزعامته السياسية بيا كيرسغوورد بموقف يدعو إلى مقاطعة العرب.

ففي موقف اعتبره المراقبون ردة فعل على اتساع المقاطعة العربية، طالب الحزب اليميني الحكومة الدانماركية بوقف التصدير والتعامل مع العالم العربي وبوقف ما سماه "مساهمة الدانمارك في دمقرطة الأنظمة العربية".

مقاطعة العرب
وعبر مقرر السياسات الخارجية في الحزب سورن أسبرسن عن رغبته بأن تتوقف الشركات الدانماركية عن التصدير إلى الدول العربية و"التركيز على أسواق العالم الحر"، معتبرا أن المقاطعة الأخيرة بسبب أزمة الرسوم المسيئة أثبتت أنه لا جدوى من التركيز على العالم العربي.

ودعا أسبرسن الشركات الدانماركية إلى التفكير بأن "التعامل معهم (العرب)" لا يستحق الجهد المبذول وخصوصا أن المقاطعة لا يبدو لها سقف زمني واضح، موضحا في الوقت نفسه أن العرب لهم الحق في اختيار السلع كما أختار أنا دوما البضائع الإسرائيلية فقط، على حد قول مقرر السياسات الخارجية في حزب الشعب اليميني المثير للجدل.

من ناحيتها عبرت وزارة الخارجية الدانماركية عن قلقها من اتساع المقاطعة الشعبية للدانمارك، مؤكدة أن بلدان مثل المملكة العربية السعودية واليمن ومصر والأردن وبعض الدول الأخرى أصبحت فيها المقاطعة ملموسة وانخفضت السلع الدانماركية المباعة في تلك الأسواق.

بينما لم يستطع "مجلس التصدير" الدانماركي تقديم أرقام بتراجع نسبة بيع السلع الدانماركية في "بلدان المقاطعة"، قال إن مشتقات الألبان ليست هي الوحيدة التي تأثرت بالمقاطعة بل حتى قطاع الأدوية بات يتأثر منها.

منتجات آرلا من أكثر المواد المصدرة للدول العربية (الجزيرة نت)
ومن الجدير ذكره أن العالم العربي يعتبر السوق الرئيسي للشركات والمصانع الدانماركية.

رفع حالة التأهب
من جهة أخرى اعتبرت المخابرات الدانماركية أن التهديد ضد الدانماركيين والمصالح الدانماركية أصبح حقيقيا بعد إعادة نشر الرسوم المسيئة، وذلك حسبما خلص إليه "مركز تحليل الإرهاب" التابع لجهاز الاستخبارات.

وقالت الاستخبارات إن المصالح الدانماركية في عدد من الدول أصبحت تحت تهديد الاستهداف، خصوصا في دول شمال أفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وباكستان وأفغانستان.

وقال مدير الاستخبارات ياكوب شارف للتلفزيون الدانماركي إنه في الوقت الحاضر تبدو التهديدات جدية "من قبل الجماعات المتشددة في الخارج ضد الدانماركيين والمصالح الدانماركية".

وأشار إلى أن جهازه وبالتعاون مع الخارجية رفعا من حالة التأهب ويقدمان الإرشادات للدانماركيين الموجودين في دول المناطق المحددة أو الذين سيتوجهون إليها بتوخي الحذر من احتمال استهدافهم.

من جانبها أكدت شركات السفر أن تلك التحذيرات فيها الكثير من المبالغة، وأنها تقوم بتهدئة الدانماركيين الذين يتوجهون في عطلة الفصح إلى عدد من دول المنطقة لقضاء إجازاتهم هناك.

المصدر : الجزيرة