بلير أكد أن العالم يقف في لحظة حرجة بالنسبة للتغير المناخي (الفرنسية)

حث رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير الدول الأكثر تسببا في التلوث البيئي إلى إحداث ثورة لمواجهة التغيير في المناخ، وتعهد بمواصلة العمل لخفض الانبعاث الحراري.

ودعا بلير في الاجتماع، الذي بدأ اليوم في اليابان بحضور عشرين دولة من أكثر الدول المتسببة بالتلوث البيئي، لاتخاذ إجراءات سريعة وواضحة للحد من تلوث البيئة.

وقال بلير أمام وزراء بيئة الدول العشرين إن العالم يقف الآن في وضع حرج، مؤكدا أن المطلوب ليس إجراءات بسيطة من قبل الدول العشرين، بل أن تتعهد بإحداث ثورة وتغيير كبير في معدل الغازات المنبعثة من صناعاتها.

وتعقد هذه الاجتماعات بمبادرة أطلقها بلير عام 2005 بهدف الحد من التلوث. وكانت الولايات المتحدة والصين قد رفضتا بروتوكول كيوتو (اليابان) الذي فرض على الدول الصناعية خفض انبعاث الغازات بين عامي 2008 و2012 إلى مستوى العام 1990.

وانتقدت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش البروتوكول معتبرة أنه لا يفرض خفض انبعاث الغازات الدفيئة على الدول الناشئة التي تتمتع بنمو اقتصادي قوي مثل الصين.

بدوره اعتبر بلير لدى وصوله طوكيو أمس أن ضم الولايات المتحدة والصين أمر أساسي, قائلا إنهما فاعلان رئيسيان في الاقتصاد العالمي.

من جهة ثانية أعرب وزير البيئة الياباني إيشيرو كاموشيتا عن أمله في تسجيل تقدم في المناقشات قبل قمة مجموعة العشرين في يوليو/ تموز في هوكايدو.

يشار إلى أن اليابان جعلت من مكافحة الانحباس الحراري أولوية لمجموعة الثماني التي ترأسها هذه السنة.

المصدر : رويترز