جانب من آثار أحداث العنف في أحد شوارع لاسا (الفرنسية)

أعلنت الصين رسميا عودة الهدوء إلى لاسا عاصمة إقليم التبت بعد موجة من الاحتجاجات واحداث العنف التي اوقعت سبعة قتلى، لكن معارضين صينيين في المنفى قالوا إن السلطات فرضت الأحكام العرفية وإن ما وصفته بأعمال القمع تزايدت خلال الليل، فيما نفى الزعيم الروحي للإقليم الدالاي لاما علاقته بالاحداث. 

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة إن العنف قد هدأ مساء الجمعة بعد يوم صاخب تحطمت خلاله ألواح زجاج ونهبت متاجر وأحرقت مساجد وأصيب عدد من الأشخاص بجروح، وأعلنت في وقت لاحق أن سبعة أشخاص قتلوا خلال الأحداث.

وأضافت الوكالة أن مقتل الأشخاص السبعة قد تأكد في اضطرابات لاسا ومعظمهم من التجار.  

وقالت أن عناصر الإطفاء والشرطة قد نشطوا بعد منتصف الليل لإزالة الركام من الشوارع.

وأكدت الوكالة في وقت سابق أن قوات الأمن في لاسا أطلقت عيارات تحذيرية واستخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق الجموع أثناء أعمال العنف التي اندلعت الجمعة في عاصمة التبت.

وأضافت أن عناصر الشرطة تلقوا الأوامر بالامتناع عن استخدام القوة ضد المهاجمين، لكنهم اضطروا إلى استخدام كمية محدودة من الغاز المسيل للدموع وإطلاق عيارات تحذيرية لتفريق الجموع.

وفي بكين قال رئيس منطقة التبت للحكم الذاتي كيانغ با "إن مؤامرة الانفصاليين ستمنى بالفشل وسنتشدد في محاربة الانفصاليين بالقانون".

من جهتها أكدت الحملة الدولية من أجل التبت التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها أن السلطات أعلنت الأحكام العرفية. وأوضح مسؤول في حملة من أجل تبت حرة يدعى مات وايتكيس أن أعمال القمع في لاسا تزايد بحلول الليل.

ولم يستطع أي شخص تم الاتصال به هاتفيا تأكيد استمرار الاضطرابات ولا الشائعات عن فرض حظر التجول، مشيرين إلى أنهم لم يغادروا منازلهم منذ ساعات.

وقال موظف في إحدى مدارس لاسا "لا أحد في الخارج في هذه الساعة، لا من التبتيين ولا من الهانس (إثنية صينية)، والوحيدون في الخارج هم قوات الأمن".

وأعلن مركز الطوارئ الطبي في لاسا أن عددا من الأشخاص قتلوا الجمعة في العاصمة الإقليمية للتبت.

من جهتها تحدثت إذاعة آسيا الحرة نقلا عن شهود في لاسا، عن سقوط قتيلين على الأقل في وسط لاسا التاريخي الذي اندلعت فيه أعمال العنف، مؤكدة أن الشرطة الصينية أطلقت النار على متظاهرين تبتيين.

الدلاي لاما (الجزيرة-أرشيف)
نفي
وفي الهند اعتبر أحد الناطقين باسم الدالاي لاما مساء الجمعة في ان الاتهامات الصينية ومفادها أن الزعيم الروحي للتيبت دبر التظاهرات العنيفة في لاسا لا أساس لها إطلاقا.

وأوضح الناطق باسم الدالاي لاما الذي يعيش في المنفى في الهند أن هذا النوع من الاتهامات سيق في السابق ولا صحة فيه"، وأوضح أن التظاهرات كانت عفوية.

وفي وقت سابق الجمعة طلب الدالاي لاما الجمعة من بكين التخلي عن استخدام القوة ضد المتظاهرين.

وفي نيويورك اعتقلت الشرطة الأميركية ستة محتجين مؤيدين للتبت خارج مقر الأمم المتحدة الجمعة بعد خروج مظاهرة تأييدا للاحتجاجات المطالبة باستقلال الإقليم. 

وتصدت الشرطة لنحو 50 محتجا وهددت باعتقالهم جميعا إذا لم يغادروا جزيرة مرورية في وسط الشارع الذي يطل عليه مبنى المنظمة الدولية في مانهاتن.

وحاول المتظاهرون دخول مقر الأمم المتحدة وهم يرددون هتافات منها "التبت حرة" و"نريد العدالة" ويحملون لافتات كتب عليها "الصين توقفي عن قتل سكان التبت الآن".

وتشهد التبت منذ الاثنين الماضي مظاهرات واحتجاجات يتزعمها رهبان بوذيون بمناسبة الذكرى الـ49 لانتفاضة لاسّا التي أدت قبل نصف قرن إلى نفي الدالاي لاما.

المصدر : وكالات