قتلى في مواجهات بالتبت وواشنطن تدعو بكين لضبط النفس
آخر تحديث: 2008/3/15 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/15 الساعة 00:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/9 هـ

قتلى في مواجهات بالتبت وواشنطن تدعو بكين لضبط النفس

التبت تشهد احتجاجات بمناسبة الذكرى الـ49 لانتفاضة لاسّا (الفرنسية) 

سقط عدد غير محدد من القتلى والجرحى في مواجهات عنيفة بين متظاهرين بوذيين وقوات الأمن الصينية في لاسا عاصمة التبت.

وقالت مسؤولة في مركز الطوارئ الطبي في لاسا إن عدة أشخاص قتلوا في الاحتجاجات العنيفة في العاصمة.

بينما نقلت إذاعة "آسيا الحرة" عن شهود لم تكشف هوايتهم قولهم إن شخصين على الأقل قتلا في لاسا اليوم الجمعة، ذكرت مصادر أخرى أن عدد القتلى أعلى بكثير، دون أن تحدد أي أرقام.

وقالت ممرضة في أحد المستشفيات إن 12 شخصا على الأقل أصيبوا بجروح ونقلوا إلى المستشفى إثر هذه التظاهرات.

وذكر شهود عيان أن عددا من المتاجر والمركبات أحرق وسمع دوي الرصاص في شوارع حي باركور التجاري وسط لاسا، مشيرين إلى أن المتظاهرين رشقوا قوات الأمن ونوافذ المطاعم والفنادق بالحجارة.

وقال شهود آخرون إن قوات الأمن اعتقلت أكثر من عشرة رهبان، وإن الدبابات تحرس الميدان القريب من قصر بوتالا المقر الشتوي السابق للزعيم الروحي للتبت الدالاي لاما.

ودعت السفارة الأميركية في بكين الرعايا الأميركيين إلى تجنب التوجه إلى لاسا، مشيرة إلى أنها "تلقت شهادات مباشرة من مواطنين أميركيين في المدينة تتحدث عن إطلاق عيارات نارية وأعمال عنف أخرى".

وجرت تظاهرة أيضا الجمعة في منطقة مجاورة حيث تقيم أقلية تبتية شمال غرب الصين، مقر أكبر دير للبوذية التبتية خارج التبت.

وأفاد مصور وكالة الصحافة الفرنسية بأن حوالي 200 شخص يتقدمهم رهبان بوذيون تظاهروا في هذه المدينة في إقليم غانسو.

وتمكن حوالي مائة عنصر من شرطة مكافحة الشغب بعد ذلك من تفريق التظاهرة وإرغام الرهبان على العودة إلى ديرهم بدون استخدام العنف.

دعوة للحوار

الدالاي لاما دعا الصين لوقف استخدام العنف والحوار مع شعب التبت (الفرنسية-أرشيف)
في هذه الأثناء دعا الزعيم الروحي لإقليم التبت الدالاي لاما من منفاه في الهند السلطات الصينية إلى "التخلي عن استخدام العنف وإلى وضع حد للشعور بالاستياء عبر الحوار مع شعب التبت"، وقال إن هذه "الاحتجاجات تعبير عن استياء سكان التبت العميق إزاء النظام الحالي".

وفي واشنطن أعرب البيت الأبيض عن أسفه لوقوع أعمال عنف في التبت، ودعا الصين إلى احترام ثقافة التبت والطابع المتعدد العرقيات لمجتمعها.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض غوردون جوندرو إن الرئيس جورج بوش "دعا باستمرار بكين للتحاور مع الدالاي لاما".

كما دعا قادة الاتحاد الأوروبي المجتمعون في بروكسل الصين لضبط النفس في التبت، في حين قال وزير الخارجية الفرنسي بيرنار كوشنر إن بلاده تبقي جميع خياراتها مفتوحة إذا كانت ستتخذ إجراءات أخرى أم لا، في إشارة إلى مقاطعة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها بكين الصيف القادم.

من جهته قال وزير الخارجية البريطاني ديفد ميليباند إن الدول الأوروبية تسعى للحصول على توضيح من بكين عن الاحتجاجات العنيفة التي تزعمها الرهبان البوذيون في شوارع لاسا.

وتشهد التبت منذ الاثنين الماضي مظاهرات واحتجاجات يتزعمها رهبان بوذيون بمناسبة الذكرى الـ49 لانتفاضة لاسّا التي أدت قبل نصف قرن إلى نفي الدالاي لاما، فيما يشبهها مراقبون بالاحتجاجات المناهضة للحكومة التي شهدتها ميانمار العام الماضي.

وأصبح حكم الصين لإقليم التبت البوذي النائي محور انتقادات قبل دورة الألعاب الأولمبية في بكين ومحور مسيرات عالمية هذا الأسبوع بمناسبة ذكرى انتفاضة لاسا ضد الحكم الشيوعي.

المصدر : وكالات