فلسطين والمصالحة التشادية السودانية بصدارة قمة دكار
آخر تحديث: 2008/3/14 الساعة 03:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/14 الساعة 03:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/7 هـ

فلسطين والمصالحة التشادية السودانية بصدارة قمة دكار

قادة منظمة المؤتمر الإسلامي الملتئمون بدكار يتجهون نحو تعديل ميثاقها (الجزيرة نت)

سيطرت ملفات فلسطين وعلاقة الغرب بالإسلام إلى جانب المصالحة بين السودان وتشاد على اليوم الأول من القمة الـ11 لمنظمة الإسلامي التي افتتحت أعمالها أمس الخميس في العاصمة السنغالية دكار.
 
وقال الرئيس السنغالي عبد الله واد الرئيس الحالي للمنظمة خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية إن القمة تدعم بشكل كامل الشعب الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، داعيا الفلسطينيين إلى الوحدة ورأب الصدع.
 
وأضاف واد أن أولويات المنظمة تحت رئاسته ستكون حل القضية الفلسطينية وإقامة دولة فلسطينية معترف بها، داعيا إسرائيل إلى وقف كل النشاطات غير القانونية ووقف الرد غير المناسب.
 
وفي الموضوع ذاته طالب الامين العام لمنظمة لمؤتمر الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو بمحاكمة إسرائيل أمام محاكم جرائم الحرب الدولية بعد هجماتها الأخيرة على قطاع غزة.
 
وفي ملف آخر أشار الرئيس السنغالي إلى أن هناك روحا تزداد إيجابية في الغرب نحو قبول الإسلام، قائلا إنه على المسلمين أن يشرحوا لبقية العالم حضارة الإسلام والسلام الاجتماعي.
 
كما دعا واد إلى تجاهل من سماها "الأيادي  الشيطانية التي تقف وراء الإساءة للإسلام في الغرب وإلى وضع "استراتيجية حقيقية للإعلام والاتصال لتوضيح صورة الإسلام في الخارج.
 
مصالحة إقليمية
كما شهد اليوم الأول للقمة توقيع اتفاق سلام بين الرئيسين السوداني عمر البشير والتشادي إدريس دبي في محاولة لإنهاء التوتر المستمر بين البلدين، وحضر الاتفاق الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، والرئيس السنغالي عبد الله واد. للمزيد: توقيع اتفاق مصالحة سودانية تشادية.
 
تعديل الميثاق
من جهة أخرى يتجه القادة المشاركون في قمة دكار إلى تعديل ميثاق منظمة المؤتمر الإسلامي الذي أقر منذ عام 1972 .
 
وأبلغ مسؤول كبير في المنظمة الجزيرة نت بأن الخلافات التي كانت قائمة بشأن التعديلات المتعلقة بمسألة العضوية ومعايير الانضمام إلى المنظمة وحق الشعوب في تقرير المصير قد تم التغلب عليها وإن مسألة  إقرار ما سيعرف بميثاق دكار باتت شبه مؤكدة.
 
وتدفع السنغال التي تستضيف القمة بكل ثقلها مدعومة فيما يبدو بدول ذات وزن في المنظمة إلى تعديل الميثاق الذي سيحمل اسم عاصمتها. للمزيد القمة الـ11 للمؤتمر الإسلامي تبحث تغيير ميثاق المنظمة.
المصدر : الجزيرة + وكالات