بوريس تاديتش: الانتخابات ستحدد آفاق التطور بالبلاد (رويترز-أرشيف)
أصدر الرئيس الصربي بوريس تاديتش قرارا حل بموجبه البرلمان ودعا إلى انتخابات تشريعية مبكرة بعد أزمة حكومية خطيرة تتعلق بالتقارب مع الاتحاد الأوروبي واستقلال كوسوفو.
 
وقال الرئيس في بيان إنه قرر حل البرلمان عملا بالدستور، والدعوة إلى انتخابات تشريعية في 11 مايو/أيار القادم.
 
وأضاف أن الانتخابات هي وسيلة ديمقراطية ستسمح للمواطنين بتحديد الكيفية التي ينبغي لصربيا أن تتطور بها في السنوات المقبلة.
 
واتخذ تاديتش هذا القرار بعدما قرر رئيس الوزراء القومي فويسلاف كوستونيتشا يوم السبت فسخ تحالفه مع الحزب الديمقراطي الذي يتزعمه تاديتش بسبب خلافات كبيرة في  وجهات النظر بشأن التقارب مع الاتحاد الأوروبي بعد استقلال كوسوفو.
 
مواقف الطرفين
ويرى كوستونيتشا أن الاتحاد الأوروبي هو المحرك الرئيسي مع الولايات المتحدة لاستقلال كوسوفو، ويعتبر بالتالي أنه لا يمكن لصربيا إبرام أي اتفاق معه طالما أنه لم يعدل عن مشروع إرسال بعثة إلى كوسوفو لمواكبة استقلال الإقليم.
 
وفي المقابل يدعو تاديتش إلى تسريع التقارب مع الاتحاد الأوروبي ولو أنه يعارض مثل الغالبية الساحقة من السياسيين الصربيين استقلال كوسوفو.
 
وينظر إلى الانتخابات التشريعية على أنها استفتاء على مسألة التقارب مع الاتحاد الأوروبي.
 
وقد أعرب الاتحاد الأوروبي عن أمله في فوز القوى المؤيدة للانضمام إليه. وقال وزير الخارجية السلوفيني ديميتري روبل خلال اجتماع مع نظرائه الأوروبيين في بروكسل "نأمل عبر هذه الانتخابات أن تنتصر القوى الأوروبية".

المصدر : وكالات