تركيا ترفع سلاح التنمية والاقتصاد في وجه العمال الكردستاني
آخر تحديث: 2008/3/13 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/13 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/7 هـ

تركيا ترفع سلاح التنمية والاقتصاد في وجه العمال الكردستاني

رجب طيب أردوغان سيزور المناطق الكردية لإطلاق مشاريع اقتصادية (رويترز-أرشيف)

يعتزم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان زيارة المناطق الكردية في جنوب شرق البلاد مع نهاية الأسبوع، ويأتي ذلك فيما يبدو في إطار جهود لإزاحة القلق عند الأكراد بعد حوالي أسبوعين من نهاية عملية عسكرية على مواقع حزب العمال الكردستاني في الأراضي العراقية.

وينتظر أن يزور أردوغان مدن ماردين وسانليورفا، حسب ما أعلنه مكتبه. وقال محمد كيا رئيس غرفة التجارة بمدينة ديار بكر كبرى مدن المنطقة الكردية، "ننتظر إصلاحات سياسية واقتصادية".

وقال أردوغان في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز نشرتها الأربعاء إن تركيا ستنفق ما بين 11 و12 مليار دولار خلال فترة خمس سنوات لبناء سدين كبيرين وشبكة من القنوات المائية وإتمام رصف الطرق وإزالة الألغام من حقول، وذلك في المناطق الكردية المحاذية للحدود السورية.

وأضاف أن حكومته ستخصص أيضا قناة تلفزيونية حكومية للبث باللغة الكردية، وهو إجراء يسعى إليه الأكراد في تركيا منذ فترة طويلة.

وأكد أردوغان لنيويورك تايمز أن العمليات العسكرية "ليست المعركة الوحيدة مع الإرهاب"، وأن "هناك أيضا عنصرا اجتماعيا واقتصاديا وعنصرا نفسيا وثقافيا".

وكان الجنرال أيلكر باسبوغ قائد القوات البرية التركية قد دعا حكومة بلاده الأسبوع الماضي إلى محاصرة التمرد الكردي عبر تشجيع الاقتصاد والتنمية في المناطق الكردية والعفو عمن يتخلون عن السلاح.

ويحث الاتحاد الأوروبي الذي تسعى تركيا للانضمام إليه، أنقرة على دعم الحقوق اللغوية والثقافية للمواطنين الأكراد وبذل المزيد من الجهود لتطوير اقتصاد منطقة الجنوب الشرقي، الذي أصيب بالشلل بسبب الصراع مع حزب العمال الكردستاني.

وكان الجيش التركي قد أنهى في 29 فبراير/شباط عملية عسكرية دامت ثمانية أيام واستهدفت مواقع حزب العمال الكردستاني في جبال إقليم كردستان العراق.

واتهمت تركيا المتمردين الأكراد بأنهم يتخذون من الأراضي العراقية منطلقا لهجماتهم على أهداف داخل الأراضي التركية، وطالبت الحكومة العراقية بطردهم من أراضيها.

المصدر : وكالات